الشيخ سيديَ بابَه وموقفُه من نازلة الاستعمار (الحلقات 10 و 11)

أربعاء, 05/13/2015 - 11:52
أحمد بن هارون ابن الشيخ سيديَ

تبَعًا لِما بدأ في الحلقة السابقة من إيراد نماذج قليلة من الوثائق "الخام" المتعلقة بأبرز المشايخ والأمراء المشهورين بمواجهتهم الميدانية مع المستعمر الفرنسي، ستُخَّصص هذه الحلقة، بحول الله تعلى، للمراسلات والروابط التي جمعت الأمير البَرْكَنِّي الكبير أحمدُّو بن سيدي بالإدارة الفرنسية، قبل أن يدخل معها في العداوات والمناوشات المعروفة؛ مع ما يستدعيه المنهج ويفرضه السياق من تعريج على السالف والخالف والحليف والمخالف من أعيان تلك الإمارة الكبرى وغيرها، إضافةً إلى حديث مختصر عن علاقة هذا الأمير وإمارته بالشيخ سيديَ بابَه، موضوعِ هذه السلسلة.

ومن الوارد هنا التذكيرُ بأن الأولوية في هذه الحلقة، كما في سابقاتها ولاحقاتها، ستكون لما يسمح به المَقام من وثائق ظلت حتى الآن مفقودة، أو تلك التي يجهَلُها أكثر القُرّاء ويُفَوِّتُها كثيرٌ من المؤرخين، تقصيرا وتفريطا، في الغالب، أو "انتصارا للفرضية"، على حدّ عبارة الباحث الموريتاني الشاب الدكتور أحمد بن نافع في تدوينة له حول الموضوع.

مقدمة؛

رسائل مُعِينة على فهم العلاقة القائمة بين فرنسا والإمارات المجاورة لها؛

المسار التاريخي للعلاقة بين فرنسا وإمارة البراكنة؛

الأمير أحمدو (الثاني) بن سيدي اعلي وعلاقته بالفرنسيين؛

نماذج أخرى من مراسلات أعيان الإمارة مع الفرنسيين؛

خاتمة؛

المقدمة:

كان الأمير أحمدو بن سيدي اعلي، على غرار الأمراء سيد احمد ولد أحمد الْ عيده، وأحمد سالم ولد اعلي وسيد بن محمد فال وأحمد ابن الديد وأضرابهم، يتمتع بأعلى الكفاءات والشروط المطلوبة مِن أمير مِثله في ذلك الوقت. وقد نَفَرَ، هو والأمراءُ المذكورون وكثيرٌ غيرُهم، نفورا طبيعيا من الغزو الخارجي وسيطرةِ الأجنبي الوافد، والحدّ من سلطانهم وصلاحياتهم... فواجهوا المستعمر على مراحل وبوسائل وأساليب وتحالفات مختلفة؛ إلى أنْ خَذَلَهم ميزانُ القوى وتقديرُهم لحجم أعدائهم وحلفائهم الجُدد، فخسروا المعركة وقُتِل منهم مَن قُتِل وهاجر من هاجَرَ، بينما راجع البعض الآخر مواقفَه وتقديرَه، كما يقول السياسيُّ الكاتب أحمدو بن سيدي بن حَنَنَّا:

«أولُ شيء نَلْحَظُه من خلال قراءة الأحداث والتداعيات اللاحقة، أن الموريتانيين تصدّوا للتدخل الفرنسي وقاوموه بكل الوسائل المتاحة في سبيل منعه من دخول البلاد، لكنْ دفاعا عن المهابة والموْطِن وتشبُّثا بحرية التصرف و"فحولة القرار" والحكمِ بما يشتهون دون معقِّب، وعندما اقتنعوا بأن طريقتهم تلك، تسير نحو "الاتجاه المعاكس"، توقفوا  ومدوا يد المبادرة لإبرام معاهدات صلح، وعقْدِ صفقات سلم، تضْمن لهم الحد "الأقصى" من المكاسب قبل فوات الأوان، رغم بغضهم الشديد لهذا المحتل والملة التي يحملها، فقد ساوَرَهم القلقُ منه وما يوفِّره من سلاح متطور».[1]

فالقائد السياسي والعسكريُّ، مقاوما كان أو مهادنا، يتأثر بما حوله ويتفاعل حسب مصلحته ومصلحة الكيان الذي يقوده أو يمثله، وظروف الزمان والمكان، إلى غير ذلك من العوامل التي لا يتأتى إهمالها في أي بحث تاريخي أو سياسي جدي، أو حتى في تفكيرٍ عادي ناضج. «والعُمران لا يمكن فهمُه خارج سياقه، وسياقُ كل عُمران هو زمانُه»، كما يقول المؤرخ والمستشرق الكبير أرنست رينان (Ernest Renan).

إن التاريخ السياسي للطائفة المنخرطة في مواجهة المستعمر الفرنسي لا ينحصر في مناوشات ومعارك ميدانية خاضوها، أو فتاوى شرعية وآراء سياسية أصدروها، وإنما كان لكل منهم مسارٌ تاريخي متغيِّر حسب الظروف والدوافع والإكراهات والمصالح المتعلقة بشخوصهم ومسؤولياتهم وحلفائهم وخصومهم، وقراراتٌ وخياراتٌ صعبةٌ، من حقهم علينا ذِكْرُها، كما يحق للأجيال اللاحقة دراستُها والاستفادةُ منها.

والحق أنه يَعِزّ فى قادة المقاومة مَن لم يرتبط مع المستعمر الأوربي بعلاقة، متينةٍ أحيانا، سابقةٍ للاحتلال أو لاحقةٍ، موثَّقةٍ بسيل من الوثائق الرسمية والأصلية والكتابات الجدية، فضلا عن غيرها. وغالبا ما يتم التحالف أو التعامل المذكور بشكل تلقائي طبيعي، يستدعيه المركزُ وسياقُ الأحداث، والحالةُ الاجتماعيةُ والاقتصاديةُ والسياسيةُ والعسكريةُ السائدةُ وقتَها... وللجغرافيا في ذلك كلِّه الدورُ الحاسمُ، كما يتضح من خلال ظاهرة التباين الشديد بين مواقف الإخوة المشايخ أبناءِ الشيخ محمد فاضل وحضراتهم من الاحتلال الفرنسي: الشيخ سيدي الخير في الحوض والشيخ سعد أبيه في منطقة الترارزة والشيخ ماء العينين في الساقية الحمراء ووادي الذهب.

ثلاثُ رسائل معينة على فهم علاقة الفرنسيين بالإمارات المجاورة لهم:

جاء في رسائل حاكم السنغال الفرنسي لويس فيديرب (Louis Faidherbe) إلى الشيخ سيديَ الكبير، ما يساعد على فهم المنطِق الذي كان الفرنسيون يتعاملون على أساسه مع قادة الضفة اليمنى للنهر، ومدى تدخُّلهم في الشؤون الداخلية والسيادية للإمارات، خلافا لما يذكره البعض من اقتصار تلك العلاقات على الجوانب التجارية والاقتصادية.

ومثالا على ذلك يمكن إيرادُ النص الكامل للرسالة التالية، التي عبّر فيها هذا الحاكم المتغطرس عن معاداته للأمير البَرْكَنِّي امحمد الْ سيدي، وذكرَ فيها طرَفا مهما من تحالفاته في المنطقة والمعايير التي ينطلق منها ويعتمد عليها في سبيل ذلك كله:

«هذا وإنه من أمير انْدَرْ إلى شيخ الشيوخ، شيخِنا سيديَ بن المختار بن الهيب. سلام أي سلام يصحبه إجلال وإكرام. موجبُه أن موفقا مهابا مثلك واجب عليه أن يجعل همته في إصلاح الأرض التي هو فيها والقبيلةِ التي هو منها، وذلك هينٌ عليك جدا. ففي كريم علمك أنه حارب اترارزَ لاهتمام محمد لحبيب بالاستيلاء على جميع الأرض الدائرة به، وذلك ثقيل عليه ولا يقْبله، ومن أجْله أغْرى عليه جميعَ السودان حتى أفْقَروهم وخرَّبوهم وليُدِيمَنَّ الحرب معه حتى يقبل شروطه.

وأما هو مع العرب التي بأرض انْكَلَمْ فبخلاف ذلك، لأنه ما اشتكى قطُّ من إدوعيش. وإذْ أتى "الأحمقُ" الحاج عمر وأغرى عليه سودان انْكَلَمْ حتى وقعوا على تُجَّاره وغصبوا أموالهم، اجتمع في الحين مع أحبابه إدوعيش وانتقموا من هؤلاء السَّرَقَة واللصوص وعذَّبوهم عذابا أليما، وذلك دليل على أنه غيرُ مُلْتَفِت إلى لوْنٍ أسود أو أبيض؛ لأنه في أرضنا هذه، أرضِ الساحل، مع السودان على البيظان؛ وفي المشرق، بأرض انكلم، مع البيظان على السودان؛ هذا دليل على أنه ليس إلا مع من لا يظلمه ولا يظلم جاره ولا يقع إلا على من يفعل هذا به أو بعياله.

فالآن لم يبق إلا السؤال عن حاله مع البراكنة. والجواب أنه لا شيء بينه معهم يوجب "الشر"، إلا أنه في العام الماضي طلب أن يتوافق مع امحمد بن سيد فغدره، واليوم فالبقاء بلا شراء حبة علك أحب إليه وأولى عنده من الموافقة مع امحمد بن سيد، ولو أن الحرب والشر بينهما يدوم أكثر من مائة سنة. وأما سيد اعل فبخلاف ذلك، فكلما أراد أن يأخذ المرسى ويتولاه فإن الكل يصلح في الحال ويبدأ البيع في ذلك اليوم وسترضيه الهديات اللاتي سينال من أمير اندر وسيعينه بجيوشه وسفنه ويعطي له المدافع والبارود و"الخنط" ويتوافق معه على حالة لا تُضَر ولا تُخدع به الزوايا التي ترد الكصب.

ويا أيها الشيخ التقي النقي، فاعلم بأنه راجٍ منك أنك ستبذل جهدك في إصلاح هذا الأمر وكلما أوقعت العافية وأتيته عند الكصب أو أرسلت إليه أحدا من تلامذتك فإنه يجازيك على الإحسان الذي فعلت في أرض البراكنة أتم جزاء وأحسنه إن شاء الله والسلام».[2]

ففي هذا النص يتجلّى التدخل الفرنسي في الشؤون الداخلية لهذه الإمارة وغيرها. كما أن من تجليات ذلك التدخُّل اعتقالَ الفرنسيين للأمير الرابع من هذه السلالة: المختار بن امحمد بن سيدي بن المختار، سنة 1259هـ، الموافق 27 يناير 1843م، ونفيَهم له إلى الغابون بعد عام من اعتقاله في السنغال، وهو ابن عم الأمير البرْكَنِّي السابع، امحمد بن محمد بن سيدي بن المختار بن آقريشي، الذي يذكر فيديرب في رسالته السالفة.

كذلك، من المراجع المهمة في فهم الأوضاع السياسية والتحالفات القائمة آنذاك بين السلطات الفرنسية وأمراء البلاد، يمكن الاطلاع على رسالة ردَّ بها أحد حكام السنغال الفرنسيين على الأمير البركَنِّي أحمدو (الثاني) بن سيدي اعلي:

«من أمير اندر إلى أحمدُّ بن سيد اعل أميرِ لبراكن. سلام موجبه أني حامد لك أشد الحمد في إعلامك إياي لما أرسل به بكار بن اسويد احمد من طلب العافية ولكني لا أقول لك (إلا) ما قلت قبل وهو أن بكار خال من الرغبة في مصالحتنا والعافية معنا والدليل على ذلك كونه عدو لكل من عاهدنا وحتى الآن لم يزل في شر مع ولد عيد أمير آدرار صاحب عهدنا وانه يخدم ابن بيروك أمير وادنون لشر ابن عيد وإنه يريد حيازة أهل سيد محمود وكونه ساع في إحازة كنتَ إليه وكونه أيضا ساعيا فيما يضر ابن عيد حتى اليوم خادم قبيلتين من أهل ءادرار كأولاد ءاكشار وأولاد غيلان والدليل أيضا على عداوته لنا بغضه لابن المختار واشراتيت منذ تعاهدوا معنا فتعرف أنت أنه رامَ قتْلَ الراظ بن عثمان[3] أخينا وقتْلَ أيضا ابنِه بنِ امَّيْنُّوهْ[4]  لتداخله مع اشراتيت. فعياُله ينهب ليلا ونهارا عياَلنا من بَكَّلْ إلى كهيد».[5]

وكان حاكم انْدَرْ الفرنسي قد كتب الرسالة أعلاه ردًّا على رسالة وجهها له الأمير أحمدو (الثاني) بنُ سيدي اعلي بنِ أحمدو بنِ المختار بنِ آقريشي ، جاء فيها:

«الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على رسوله المصطفى والصلاة والسلام الأكملان على صفوة هاشم وعدنان وبعد، فتبليغُ السلام وغاية التحية والإكرام من عند أمير بلده الموفي بعهده وهو أحمد بن سيد اعل إلى أمير اندر. فموجبُه إليك إعلامُك بأنه على خير وعافية وهل أنت كذلك؟ ويخبرك أنه ما زال على عهد الفرانسيس ولا يزول عنه، وقال لك انه العهد الذي كان عليه أبوه وأجداده معكم لا يبدله ولا يغيره ما دمتم على العهد، ولا يشتغل في شيء إلا زيادة العهد الذي كان بينكم معهم.

وقال لك ما طرأ من الخبر بعد الكتاب الذي أرسل لك مع امحمد انجاك إلا شيء بين اشراتيت وأهل سيد محمود وكنْتَ وأهل أبَكَاكْ هزمهم من فوق تكانت، كنتَ هربوا إلى جهة ءادرار وأبكاك هربوا إلى جهة ءافطوط وقتلوا اشراتيت وأبناء سيد محمود حرطان لبكار بن اسويد أحمد اسمه اسلامَ كأحد بنيه. وجاءته سربة من أهل أبكاك بالحسينية وقالوا له إن بكار بن اسويد احمد يسلم عليك ويقول لك انه يحب أن تلتقي معه هو او ابنه عثمان ويكون أمرهم واحد وهو يحب أن يخبركم بذلك والسلام".[6]

المسار التاريخي للعلاقة بين فرنسا وإمارة البراكنة:

عرفت إمارة البراكنة الثانية، إمارة أولاد السِّيِّد، علاقات متميزة وقديمة مع جيرانها من الفرنسيين، قبل احتلال البلد وبعده. كما عرفت قبل ذلك وخلالَه ارتباطاتٍ تجاريةً بالهولنديين والبرتغاليين والإنجليز والإسبان؛ إلا أن حظها من الروابط المتعددة مع الفرنسيين كان وافرا ضاربَا في التاريخ، يرجع إلى فترة الأمير آقريشي نفسِه وابنه المختار، الذي كان الإنجليز يؤدون له إتاواتهم سنة 1667م. فقد جاء في وثيقة حول أول العهد والعَقد بين الحسنيِّين (قبيلة إداب لحسن) والفرنسيين ما نصُّه:

«وبعد فإن أول العهد والعَقد بين بني الحسَن والفَرانسة أن العالِم بنَ محمْ بنِ اختيْرَ كان يتعلم في حي من أحياء إداولحاج كان قريبا من ساحل البحر المالح فبينما هم كذلك إذ طلع عليهم يوما رجال من الفرانسة كانوا على سفينة في البحر فرأوا عندهم الكندر فسألوهم عنه فقالوا هذا ينبت في بعض شجر بلادنا هذه، فقال لهم الفرانسة نحب أن تأتونا بهذا وتشتريه منكم تُجَّارنا فقالوا لهم: نعم، وكان العالم ممن كلَّمهم في شأن الكندر، فلما أرادوا الانصراف تواعدوا العامَ القابل أن يأتوهم بالتجارة ويجدوهم جمعوا لهم الكندر، وقالوا لهم: إن فعلتم ذلك أعطينا كبيركم "آمْكبّلْ" وإن فعلتم كنا نحن وأنتم على العهد إلى آخر الأبد، فعاهد العالم بعض وفد الفرانسة على ذلك، فلما كان العام القابل أتوهم على الميعاد، فسار العالم مع أهل عهده إلى بلاده فأرسلوا له سفنهم في مكان في البحر العذب بإزاء قصر من السودان يقال له "دي"، وسكانُ تلك البلاد من العرب البراكنة وسيدُهم رجل يقال له ءاقريش أتاه العالم فقال له أريد أن أجعل لك خرجا على أن تخفرني وسفني من سُرَّاق قومك وأهل الفساد منهم فجعل له على كل سفينة من السفن خمسة أذرع...»[7]

وجاء في كتاب الضابط الفرنسي المترجم، بول مارتي، حول إمارة البراكنة، «أنه بعد موت احمياده (أولاد نغماش) والمختار بن آقريشي تعوَّد الأوروبيون في سان الويس، الفرنسيون منهم والإنجليز، بشكل نهائي على التعامل مع أولاد السيد المتحكمين في مسالك النهر في هذه المنطقة من شمامَه».

ويضيف مارتي قائلا: «وقد عرض أحمدو (الأول) بن آقريشي (1818 -1841) خدماته على الحكومة التي كانت في وضع صعب مع الفُلاَّن وقُرى الوالُو. فقُدم له المدد من السلاح والذخائر، ليجتاز النهر مع بعض العصابات وينهب عدة قرى معادية ومعها "انجيك"(Nguik) التي كانت مخلصة لنا (...) وبعد اتفاقية 25 يونيو 1821 هاجم أحمدو الأول قرية اديالمت (Dialmath) لمعاقبة الإمام ببكر على توقيف إحدى السفن. وقد أعان الفرنسيون الأميرَ أحمدو الأول ضد إداوعيش، لكنه انضم للترارزة والفلان والتكارير تحت إمرة الإمام سيري وتيرنو مولي والإمام ببكر».[8]

وفي يومي 11 و12 مارس 1849م، تدخَّل الفرنسيون لصالح الأمير محمد الراجل (1851 -1858) ضد أمير الترارازة محمد الحبيب بن أعمر بن المختار لمنع تنصيب امحمد ال سيدى. فقد كان الفرنسيون يحرصون كل الحرص على أن يظل التوازن العسكري قائما بين البراكنة والترارزة، حتى يتسنى لهم دفع كل من الإمارتين بالأخرى عند الضرورة، فكانوا، نتيجة لذلك، يتدخلون في الصراعات الدائرة بينهما بصورة شبه دائمة.

تواصلت العلاقة بين الفرنسيين والبراكنة باطراد من لدن آقريشي إلى عهد حفيده أحمدو الثاني، الذي عرفت تلك العلاقة أوجَها في زمنه، قبل أن تسوء بُعيْد احتلال المنطقة رسميا من طرف الفرنسيين.

كما كانت تلك العلاقات وطيدة في زمن والده سيدي اعلي الثاني، الذي جيَّش الفرنسيون جيشا لانتزاع الإمارة له من امحمد الْ سيدي، عند الركْبة في الخامس عشر من يونيو 1856م. إلا أن الفرنسيين هُزموا. وكان ذلك اليوم بمحضر الشيخ سيدي الكبير في خبر مشهور، تروي تفاصيلَه جريدُة le moniteur du Sénégal وغيرُها.

وبالطبع، لم تكن العلاقات المذكورة مطردة النمو، بل تخللتها انتكاسات، حيث أصدر المشرِّع الفرنسي في 29 مارس 1793، أي السنة الثانية من عهد الجمهورية، مرسوما يحرم التعامل مع الأمير امحمد بن المختار. كذلك فإن أمير الترارزة أعمر بن كنب بعث إلى الفرنسيين سنة 1799 رُسلا يخبرونهم بِنِية أمير البراكنة الحربَ معهم، وقد بعث له ابنه آقريشي طالبا منه الانضمام له في هذا المسعى.[9]

الأمير أحمدو (الثاني) بن سيدي اعلي وعلاقته بالفرنسيين:

كان لهذا الأمير، الذي يُعتبر من أعرق أمراء المغافرة وأشدهم محنةً، علاقاتٌ وطيدة مع الفرنسيين، لا يعلَم كثير من الناس المشكلاتِ والعراقيلَ التي عكَّرتْها واعترضتها، وكيف آل به الأمر في النهاية إلى اتخاذه قراريْن مناهضيْن للوجود الفرنسي: أحدهما مؤقَّت، والآخَر نهائيٌّ، بقي عليه إلى حين وفاته في واد دنون.

فقد أعاد الفرنسيون للأمير أحمدو الثاني الإتاوةَ التي كانوا يعطونها لوالده سيدي اعلي إلى مقدارها الأول، وهو ألفٌ وخمسمائة (1500) قطعة من القماش، بعدما كانوا قد اقتطعوا منها ألفا (1000) لصالح محمد لحبيب بن أعمر بن المختار، بذريعة عجز البراكنة عن توفير الحماية الكافية لتجارة الصمغ في المناطق المخصصة لهم. كما سعوا إلى تذليل كل العقبات السياسية التي واجهته أيام توليه خلافة والده. وقد أوعز الفرنسيون إلى الأمير أحمدو بالتحالف مع أهل سيدي محمود ضد بكَّار بن اسويد احمد، الذي بدأت علاقته بهم تتوتر، بعد أن آوى عبدول بوكار من بوصياب وسيدي عالِي بوري من جولف وأحمد شيخو بن الحاج عمر. إلا أن الفرنسيين، عادوا فاقتطعوا خمسمائة (500) قطعة قماش من مخصَّصات الأمير أحمدو ليسددوا بها، كما زعموا، منهوبات قومه في المناطق الخاضعة لهم.[10]

حسب الوثائق المطَّلع عليها، أبرم البراكنة عدة اتفاقيات مع الفرنسيين: في 20 مايو 1819 و25 يونيو 1821 ومايو 1834 ومايو 1839 و20 إبريل 1842 و30 إبريل 1842 و10 يونيو 1858 و2 يونيو 1879 و 10 أكتوبر 1891. إلا أن نوعية وحجم العلاقة التي كانت تجمع الطرفين لا يمكن إدراكها دون مطالعة نماذج من المراسلات المتبادلة بينهما. وقد وقفتُ للأمير أحمدو (الثاني) بن سيدي اعلي على إحدى وثلاثين رسالة أصلية مع الفرنسيين، مع خمسَ عشرة من نوعها لوالده المباشر الأمير سيدي اعلي الثاني.

وفي هذه الحلقة وما يليها، سيتم تقديم نماذج مختصرة جدا من مجموعة هامة من المراسلات والوثائق التي وقفتُ عليها ولم يسبق نشرها، حسب علمي. مع الاقتصار في ذلك كله على تلك التي يُعتبر نشرُها مفيدا ومناسبا... يقتضيه المَقام.

والمنهج المتَّبع هنا مع هذه الرسائل هو إيرادها بألفاظها دون تغيير، إلا ما يتحتَّم أحيانا من تقويم الإعراب والإملاء تسهيلا لقراءتها قراءة منتظمة، مع إضافة بعض الفواصل والنقط والهُمز أحيانا، مما لا يؤثر على المعنى والأسلوب. على أن تُنشر صورة من الرسالة كما هي بخط كاتبها في الحلقة الخاصة بالوثائق من السلسلة إن شاء الله تعلى.

هذا ويجدُر بالأدباء والمؤرخين، أن يهتموا بدراسة ما ساد في تلك الحقبة الزمنية من أساليب الترسُّل المرتجل الجامعِ بين الفصحى واللهجة الحسانية، مع إدخال بعض العبارات والرُّتب العسكرية والإدارية الفرنسية المحرَّفة قليلا. فقد كان ذلك شائعا في مراسلات الأمراء وكُتّابِهم من كبار الزوايا. وحتى في مراسلات بعض العلماء فيما بينهم.

ومما يجب التذكير به أيضا في هذا المقام، أن مجاملة وتبجيل الحكام الفرنسيين ومخاطبتهم مخاطبة الملوك، هو الأسلوبُ نفسُه المتَّبَعُ من قِبَلِ بقية أمراء البلاد وكبرائها ومشايخها. أما التزويد بالمعلومات السياسية والعسكرية المتعلقة بالأعداء والخصوم، فمعلومٌ أنه من أبجديات التعامل والتواصل بين الحلفاء، دفاعا عن النفس وتقوية للحليف وإضعافا للعدو.

وإذا كان بعض أبناء اليوم، بمن فيهم مَن يحترفون التنظير السياسي والتاريخي، يرون في مثل تلك المراسلات السائدة في ذلك العهد، تزويدا للأجنبي والكافر بأخبار الأخ والجار المسلم، ويوظِّفون ذلك في المس من هذا الأمير أو ذاك الشيخ، فإن في ذلك ما لا يخفى من الخلْط والإجحاف بأشخاص يعتبر النيل منهم نيلا من المجتمع كله، بالإضافة إلى تجاهُله لواقع وعقليات ذلك الزمن وقياسها على عقليات وظروف عصرنا.

وكلّ واحد منا يعلم أن الحروب بين قبائل البيضان وفروعِ قبائلهم كانت تتواصل عقودا من الزمن، مما يجعل عداوة هذه القبيلة لتلك أشدَّ بكثير من عداوة الوافد المحتل ولو كان كافرا. فالدينُ قليلٌ اعتبارُه ومراعاتُه في قوانين تلك الحروب وغيرها، إذ لو كان مُراعًى لَمَا وقعت أصلا. وما زال شهداء كثير من الحروب القبلية يحظون، في أيامنا هذه، بمكانة في العقل الجَمْعي لمختلِف القبائل أهمّ بكثير من المكانة التي يحظى بها شهداء المقاومة، وإن كانت الفئة القديمة لا يُمكن المجاهرة بذِكرها على الإعلام، خلافا للفئة الثانية.

وعلى كل حال، فإن هذا الأسلوب عام، لا يخص جهة دون جهة، ولا موقفا دون موقف، وقَلَّما يُستثنى منه ذو مركز مهم في ذلك الوقت. والأمثلة كثيرة موثّقة.

يقول الأمير سيدي اعلي (الثاني) بنُ أحمدو بنِ المختار بنِ آقريشي في إحدى رسائله إلى حاكم بودور: «يخبرك بأنه لا يزال أبدا على العهد القديم والود الصميم مع الفرانسة، يحارب من حاربكم ويعادي من عاداكم».[11]

وجاء في أخرى: «يريد عندك أن ترسل لأمير اندر سلاما منه بالغا وأنه على العهد القديم ولا يتخلف عنه وانه من جماعة افرانص الخاصة...».[12]

ويقول في رسالة له أخرى: «ويخبرك بما طرأ في أمر الدنيا، وهو كون بكار بن اسويد احمد واعمر سالم وعال بور وأولاد دمان صار أمرهم واحدا في أمر الشر، وإفُلاَّنْ يريدون الغزو إليهم ويختارون أن تنصروهم بالجيش العظيم على عجل، وذلك هو الذي فيه همكم جميعا، وأبناء أحمد بن المختار بن احميادَ وكون الجميع بكار، والسلام  ويخبرك كماند ويطلب منك أن تعلم وتعلم أمير اندر بأن أحمد سالم ابن اعل معه من جماعته من يريد قتله وأنه محتاج لأن يقوم ويبذل جهده حتى يدفع عنه أعداءه ويطردهم إلى أرض بعيدة ليلا يفسدون الأرض وهذا يوصل إلى أحمد سالم على عجل».[13]

فلا يخفى هنا تدخُّل الفرنسيين في كل شيء قبل احتلال البلاد رسميا، وكونُهم واسطةً بين أميرين من أعظم أمراء البلاد على الإطلاق، يتواصلان عن طريقهم ويتبادلان معهم المعلومات والأخبار بأدق تفاصيلها. ومن لم يفعل ذلك منهم أسقطوه وألَّبوا عليه جارَه أو خصمه أو ابن عمه وأعانوه عليه.

وجاء في أخرى للأمير سيدي اعلي نفسه:

«فليكن في كريم علمك، يا أميرَ انْدَرْ، وجودةِ عقلك أن سيد اعل، أمير البراكنة واحدٌ من الفرانسة ومن وُلاة أمرهم المتخلف منهم عن أرضه وبلده، أي أرض النصارى، أي اندر، إلا أنه هو، أي سيد اعل، لا يستغني عنك وعن همتك وودك أنه لا يتخلف عن الفرانسة ولا عن همهم، وأنه أتاه الكتاب الذي جاء من عندك ونظره وتأمله فوجده على ما يحب ولا يفعل فيه إلا ما بعثت إليه به، فإنك ما بعثت إليه إلا بهمه عاجلا وآجلا، وذلك ظنه لأنك ساع في أمر الفرانسة وهو واحد منهم، وزعمه أنه يكون هو أقربهم وأعملهم بعمل العشيرة وأوقفهم عند همهم وكل ما فيه عزهم، ومن كان كذلك فإنه يكون عند أمير اندر هو  أقرب الناس الساعي في أمر الفرانسة والسلام».[14]

ويقول الشيخ المؤرخ هارون بن الشيخ سيديَ: «إن المستعمر الذي لا يقيم وزنا للاعتبارات العاطفية، بل يميل حيثما تميل مصالحه، لم تمنعه هذه الكتابات ومثيلاتها من التفكير في الفترة ما بين 1863 و 1864م في استبدال الأمير سيد اعل الثاني بمحمد لحبيب بن المختار».[15]

وقد كتب هذا الأخير بدوره رسائل إلى الفرنسيين، منها الرسالة التالية التي كتبها إلى والي سان لويس سنة 1864:

«الحمد لله وحده ولا يدوم إلا ملكه وبعد فتبليغ السلام وغاية التحية والإكرام من محمد لحبيب بن المختار بن سيد إلى أمير اندر بأنه أحد ءال ءاغريش ولا يفعل بكم أحد من ءال ءاغريش شيء من حسن المعاملة معكم إلا وفعله معكم فإن أولاد أحمد لا يقدرون أن يفعلوا شيئا إلا بأمره ومن معه غيرهم ولا يرجوا منكم إلا المودة والقرابة وأنه ضامن لكم ما عليه حكمكم من السوادين من عياله فإن أتلف عياله شيء يقضيه لكم على حسن مما عليه حكمكم وطريق البيظان إليكم وما توجهتم فهو معكم فيه وما تفعلون بأوائلهم فإنه يرجوه منكم ، والسلام، محمد باب».[16]

أما الأمير أحمدو (الثاني) بن سيدي اعلي، فقد جاء في إحدى رسائله، التي كُتب عليها أنها وصلت يوم 2 دجمبر 1885، ما صورته:

«من أمير البراكنة أحمدُ بن سيد اعل إلى أمير اندر وما جرى مجراه السلام التام الطيب العام والرحمة البالغة والإكرام وأطيب ما يكون من الكلام. أوجبه أنه على العهد القديم مع افرانص لم يبدلون عهدهم ولم يغيرونه ولو بدلوا وغيروا. ويخبرك بأنه بلغه قدومك حمد الله عليه وعلى غيره ومتلقي له بالفرح والقبول، وإن كان يمكن الوصول إليك في الحين فياتيك ليسلم عليك. فالآن اعلم أنه متى أمكنه الوصول إليك ياتيك إن شاء الله.

واعلم أنه بلغه أمرك وعلو مرتبتك وأن اندر لم يقدم إليه أمير مثلك ويخبرك أيضا أن تلك الجهة لم يطرأ فيها إلا الخير والعافية إلا أن ازناك متهيئون للشر بينهم وقع بينهم قتلى وأخذ بعض المال بينهم وبلغه أن بكار بن اسويد أحمد اصَّوَّبْ من تكانت بيه ءال اشراتيت وبن عبد الله والسلام»[17].

وجاء في أخرى، بعد المقدمة والتذكير بالعهود: «يخبرك أنه لم يطرأ له من الخبر إلا أن بكار بن اسويد احمد تكرر إرساله له يطلب العافية والمسالمة والمصادقة، إن كان هذا هو النظر عندك، يا أميرَ انْدَرْ، فأرسل له به ولا يفعل فيه إلا همكم، وإن كان غير نظر عندك فأرسل له به ولا يفعل فيه إلا ما قلتم. ويخبرك أنه على العهد وصادق الود القديمان مع جماعة افرانص لا يبدل ولا يغير ما دام حيا وأنه لا يفعل إلا ما يزيده سواء مع البعد في المسافة أو القرب في ذلك والسلام».[18]

ويقول في رسالة أخرى من نفس المجموعة، طويلة نسبيا:

«...وأن كتابك الذي أتاه من عندك نظره وحمد الله ولك ما فيه وفهمه، وأن ما فيه همّ افرانس ساع فيه مدة الدهر قريبا كان أو بعيدا، وأن ما قلت في أمر بكار بن اسويد احمد أنه سمعه وأن من لم تصادقوه ومن لم تحبوه لم يحبه، وأنه ما منعه من الجواب لبَكَّار بن اسويد احمد من عام أول إلا انتظار الجواب من عندك، فإنه أرسل له عامَ أولَ ثلاثَ صرب ولم يجاوبهم، وأتاه في هذه الأيام الماضية ولد المختار بن اسويد أحمد بعثه بكار بما يحب، وقال له لا أجاوبك حتى ألقى أحد من جماعتي غائب اليوم يعني افرانس. واعلم أنه أرسل لابن المختار في جميع الهم في افرانس، وأتاه الجواب بما يحب وأرسل لابن عبد الله ولم ياتيه جواب من عنده ولابد أن ياتيه منه الجواب. واعلم أن ما قلت في شغل بكار في ءادرار وابن بيروك سمعه واعلم أن الناس غير بكار أكثر عز من بكار وأعطى للمال، إن فعل بكار ذلك تفعل الناس أكثر من ذلك يضر بكار. واعلموا أن أحمدُّ قال لكم يا فرانس أنه لم ير ى لكم في البيظان ولا في السودان عز إلا في هذه الخيمة، أي خيمة سيد اعل، وقال لك أيضا أنك تعلم أن أحد ساع في هم صاحبه قريبا أو بعيدا لا يساويه مع أحد ءاخر.

واعلم أنه هو هذا الذي فيه من القرابة لكم ما حمله عليه إلا العز الذي لحقه عند أبيه وأبيه ناله من أبيه وزاد هو، أي أحمدُّ، ذلك يرجو أنكم تفعلوا له من التعظيم له ما لم تفعلوه لأبويه، وأن عام أول مجيء الدركتير وكماند لكلير قال لهم انه المئات الخمس التي كانوا مطروحات من ءامكبل يجب أن يرجعوا له إن أمكن ذلك وقالوا له هذا العام فات والعام القابل نفعلوا ذلك وقال لهم إن رجعوا نحب أن تجعلوهم فضة أي المئات الخمس فيرجع ءامكبل خمسة عشر مائة. والسلام. وأيضا قال لكم أن يَمَرْ يترك ترابه فإن التراب مطلقا ترابه أو تراب أبناء عمه وها هم معه ولا أمر لهم إلا به وأنتم تعلمون أن البيظان والسودان لم يشتركوا ترابا فارسلوا ليبر يترك ترابهم وإن لم يتركها لا بد أن يقع بينهم شيء من الحرب والسلام».[19]

وختاما لتلك النماذج من مراسلات الأمير أحمدو بن سيدي اعلي مع الفرنسيين، يمكن إضافة النصين التاليين، المحتوييْن على بعض الإشارات إلى بداية الخلاف الذي وقع بين الأمير مع الفرنسيين. فقد جاء في النص الأول ما يلي:

«تبليغ السلام من أحمد بن سيد اعل إلى كماند دبَّانْكُ درا. موجبُه أنك كتبت له أنه زائز عليه أنك ترسل له ولم ياتيك، وهو إن أتاك تفعل له ما يحب. اعلم أنه أتاك عام أول ولم تفعل له ما يحب وأتاك في هذا العام في ابودور ولم تقل له شيئا. واعلم أنك لما أتيت إلى دبَّانْكُ منعوا منه عطيته ولم يمنعوها قبلك بأحد من افرانص، وأن عامَ أولَ لم ير شيئا من انجلد والزكوة، وأنك زائز عليك قولك له أنه مستو عندك هو وأعداؤه، ولا يظن أنك تكتبها له لكونه هو مستو عندك مع غيره، ذلك لم يكن قبلك في افرانص له هو ولا أبيه ولا جده ولا جد جده.

فاليوم رحل عنكم مغتاظ غيظ أحد عن قومه ولا يترككم إن فعلتم ما يرضيه. وغيظُه عليكم لم ير ءامكبل في هذا العام، وعام أولَ لم يعط له بقيته التي قال كَبُّلانِ انها تعطى له وكُتبت بين يديك، وأن ما فعل لأحمد سالم سمع به ولا يحبه ولا يُفرحه، وأن من غيظه كل شيء فعله أحد من عياله ونكاه عليه يرتحل إلى وراء البحر وتمنعوه منه، وأنك ترسل له جواب هذا الكتاب عاجلا والسلام»[20].

أما النص الثاني فقد جاء فيه ما يلي:

«تبليغ السلام من أحمدُّ بن سيد اعْل إلى موس كبلان نائب أمير اندر. موجبُه إعلامك أنه لم يكن عدوا لافرانص فيما مضى من الزمن إلى الآن، ولم يعاديكم لإعانتكم لأعدائه عليه، ولا لمنعكم لما تعطون له، ولا لجعلكم لإخوته في كَصُ، ولا لكل فعل شنيع تفعلونه له، وهذا ما حمله عليه إلا قرابتكم عنده وعهدكم القديم معه. فاليوم فاعلم أن كل ما فعلتم له كان صابر له، لاكنه كان مغتاظ عليكم غيظ الإخوة.

فإن كنتم على العهد الذي بينكم معه ومع أجداده فاتركوا ترابه التي أتيتها بغير إذنه إلى أن تلتقوا معه، فإنه كان مريض وأتاه كتابكم بخبر أمير اندر وهو في ذلك المرض وكان عازما أنه إن برئ من المرض يهتم بلقاء أمير اندر، فلما عزم على لقاء أمير اندر أتيتم لأرضه غازين وذلك زاده غيظ عليكم. فإن كنتم على العهد القديم الذي بينكم مع أجداده فارجعوا عن ترابه إلى أن يلتقي معكم، وذلك يرضيه عليكم أشد الرضى، ولا بد أن يظهر لكم أنه رضي عليكم، إن لم ترجعوا عن ترابه فذلك زائده غيظ، وهو لا يعاديكم أبدا. وقول الوشاة لكم انه معاديكم كذبَه فعلُه، فإنه قال لعياله يحرثوا شمامَ وفعلوها وذلك لا يفعله من عاداكم ولا من كان عازم على معاداتكم، وحيوان عياله كان يرتع في ألاكْ ومتوجه إلى شمامَ إلى أن أتيتم غازين، وهذا الذي قال لك في الرجوع عن ترابه اليوم قاله لك في لقائكم عند لكصيب حين قال لك في رضاه في تركك لترابه أنا والجمل. معنى ذلك عنده أنه هو رضاه في تركك لترابه وقلت أنت له من قال لك أن ترابك مهتمين بها والسلام»[21].

بالموازاة مع ذلك، كتب أحمدُّو أيضا أربع عشرة رسالة أخرى للفرنسيين في سانلوي، خاصة بالشكوى من الاحتكاكات والصراعات التي كانت تدور في شمامه بين أبناء العمومة المتجاورين: أولاد أبييري والبراكنة، مطالبا الفرنسيين باستقدامهم لـ"ابن الشيخ سيديَ" وإحضاره لديه، ليعطيه من المال ما أعطى لأحمد سالم وبكار بن اسويد أحمد، ويعطيه ما في أيدي أولاد أبييري من المدافع، كشرط لا غنى عنه لقبوله "العافية" بين أولاد أبييري وإجيجبه.

كما يصرِّح الأمير أحمدُّو للفرنسيين بأنه ما كان يظن أنهم سيساوونه بأحد من العرب، ولاسيما مع "امرابط"، في إشارة إلى الشيخ سيديَ بابَه. فكان من الأسباب المباشرة في تدهور العلاقة بين الأمير أحمدُّو وحلفائه الفرنسيين، عدمُ استجابتهم للتدخل لصالحه، كما فعلَ فيديرب قبلُ لصالح سَلفِه سيدي اعلي، إضافة إلى بعض الاحتكاكات معهم، والواردة في رسالة سابقة. وكان الأمير قد هاجر أولَ الأمر مغاضبا، تاركا المجالَ للترضية، كي تعود الأمور إلى مجراها وسابق عهدها، ولكن كان أمر الله قدَرا مقدورا.

وفي محاولة لتفسير ذلك التدهور الحاصل في علاقة كانت قبلُ وطيدة، رغم بعض الانتكاسات، ذكَرَ بول مارتي أن كبولاني ذهب في إجازة إلى فرنسا في صيف 1903 وأن بعض التجار (من الفرنسيين والمهجنين) الراغبين، حسب تعبيره، في استمرار الفوضى، نصحوا الأمير نصائح "سيئة"، على حد زعمه.[22]

ومعروف أن عائلتي التجار المهجنين (métisses)، آل دسيمت (Descemet) وآل دفيس (Devès)، كانتا تتنافسان على العلاقة مع أمراء البلاد وتدفعان بكل ما لهما من قوة لحملهم على منع الفرنسيين من احتلال موريتانيا عسكريا، لما تتوجسانه خيفةً من انعكاس بسط الأمن المتوقع من ذلك على تجارتهم الرابحة من بيع السلاح والرقيق. وكان لهذا التنافس أكبر الأثر على إذكاء النعرات وتشجيع الاغتيالات والصراعات الداخلية على السلطة الأميرية، خصوصا في الإمارات المجاورة لهم. وقد بذل آل دفيس على الخصوص أموالا طائلة في هذا المنحى وكرسوا له نفوذهم الواسع في دوائر صنع القرار وقادوا معركة سياسية واستخبارية شرسة أربكت كلا من كبلاني وغورو ومونتاني كاب دفوسك. وقد حاول هياسينت ديفس (Hyacinte Devès) جاهدا أن يثني الشيخ سيديَ بابه عن التعامل مع الفرنسيين في نهاية مارس 1907، إبانَ زيارة لهذا الأخير إلى سان لويس. وفي الأرشيف الفرنسي ذِكرٌ لبعض الاتصالات التي قامت بها هذه العائلة مع البلاط المغربي وبعض قادة المقاومة في موريتانيا.[23]

ومن الآثار الدالة على حصول خلاف بين الحاكم الفرنسي اكزافيي كبولاني والأمير أحمدُّو بن سيدي اعلي، نقل الباحث محمد المختار بن محمد الهادي كلاما عدائيا وهجوما لفظيا غريبا، صدر من كبولاني تجاه حليفه السابق الأمير أحمدُّو بن سيدي اعلي:

«وصل كبولاني إلى مركز بودور (Podor) على ضفة نهر السنغال في التاسع عشر من أيار (مايو) عام 1903 وباشر في سلسلة مفاوضات مع الأمير أحمدُّو ولد سيدي اعلي، الذي كان قد قلَّل من شأنه خلال إقامته في الترارزة حينما قال: "لقد بدا لي أنه لا يمكن أن أرتبط بأمير ليس له مكان مرموق، كما أنه في قتال دائم مع القبائل التي تتاخم مجاله الترابي، وغير قادر على ضمان الأمن في الطرق المؤدية إلى إمارته، حيث ترتكب كل يوم جرائم قتل ونهب، إلا أنني اتخذت كل التدابير المفيدة التي لكي يستمر وصول المعلومات إليَّ بدقة، ولكي أضمن نجاح الخطة السياسية في الوقت المناسب».[24]

ومن الظواهر التاريخية المثيرة أيضا للاستغراب والتساؤل: كيف وصلت العلاقة بين الشيخ سيديَ بابَه والأمير أحمدو إلى حد التوتر وإرسال الجيوش، وذلك قبل مجىء الاستعمار بنحو عقد من الزمن. مع العلم أن العلاقة الروحية والعرقية بين العائلتين والقبيلتين ضاربةٌ في القدم والعمق، وأن الأمير أحمدُّو، كغيره من أمراء وشيوخ العرب، كان يستنكف عن الدخول في حرب مباشرة مع قبائل الزوايا، مما اضطره إلى شن نوع آخر من الحروب. مع العلم أن الحروب والاحتكاكات بين القبائل والعشائر المتجاورة هي القاعدة العامة، نظريا وعَمَليا.

الرواياتُ كثيرة ومتباينة أحيانا، لكن من خلال مجموعة كبيرة من الوثائق والرسائل والأشعار، يمكن اختيار النصين التالييْن. أحدهما للأمير أحمدو بن سيدي اعلي، والثاني للشيخ سيديَ بابَه، يعبر كل منهما عن جانب من شكاواه المتعلقة بالطرف الآخر.

ففي النص الأول، يذكر الأمير أحمدو بن سيدي اعلي مجموعةً من المآخذ على الطرف الآخر (أولاد أبييري) وذلك في رسالة له وجهها إلى أحد الحكام الفرنسيين يقول فيها:

«تبليغ السلام من أحمدُ بن سيد اعل إلى فرك أن الذي قال لك عامَ أولَ في خبر أولاد أبيير وأولاد أحمد وابن الشيخ سيدي حق في عدم طلب العافية، ودليله نقضهم للعهد وأخذهم للإماء وبقوا اثنتين إلى الآن، وقتلهم لواحد منهم، وأخذهم لهم عشرة من الإبل وعشرة من الحمير وأخذهم اليوم لأمتين الآن وعبد، ونقضهم لكل عهد، وهذا يطلبون به نقض عهده مع لفرانص، وهو لا ينقضه ما دام حيا، وهذا هو سبب قوله لأدَبَايْ انهم لا يحرثون حتى ياتي بن الشيخ سيدي وياتي بما أخذ من المال ودية المقتول.

وسؤاُلك له عن عهده مع أحمد سالم وقوله لا يكون كالعهد الأول اليوم عرفت أنه كالعهد الأول، وطلبُ أحمد بن سيد اعل للعافية لكون إصلاح الأرض وقول أهل أدباي للبيظان ان النصارى قالوا لأهل أدباي يحرثون بلا إذن أهل ءاغريش خاسرة ولا هي لإصلاح الأرض، وأخسر من ذلك اكطيع أهل امْبنِيِكْ من عند ادْوَيْرَ بلا إذنه، وإن شككتم في كون أنكم تجمعون أهل أدباي مع أهل ءاغريش في أرض أهل ءاغريش بلا تمانوكت أهل ءاغريش ليس بحق، أي لا تصح اليوم. أرسل لهم أنت يا فرك أنهم لا يقطع منهم أحد حتى توفوا بما قلتم له أنما أخذ من ماله تردوه له، والذي منعه من رده لهم وأخذ ماله منهم حتى ياتيك أنت الخبر، وهو قادر على أخذ ماله أو أكثر، واليوم هم لا يشغلون إلا في الكرظ والنفاق، وأنت قلت له يترك أمره بيدك مع الشروط الذي قال لك أنه ياتيه ابن الشيخ سيدي أو ياتيكم وتاتوه به ويعطيه من المال ما أعطى لأحمد سالم وبكار بن اسويد أحمد ويعطيه ما في أيدي أولاد أبيير من المدافع، وهذا قاله لك عند ابودور، وهذا إن وقع كل أحد يأتي بلده، وهذا لم يقع منه شيء، لأن الإماء اللواتي أخذوا على رأسك يا فرك بقوا منهم اثنتين، وأحمد عندكم في اندر، قتلوا واحدا منهم إجيجيب، وبعد مجيء أحمد من اندر أخذ عشرة من الإبل وعشر حمير وعشرين بيصة لتبر، واليوم أمتين وعبد، والذي منع أحمد من خلاص المال ليلا يشك أحد أنه نقض عهده معكم اليوم. ما كان يشك أنكم تساووه مع أحد من العرب، ولاسيما امرابط، وإن فعلها لفرانص، أنت يا فرك، لا يشك أنك تفعلها، تكون له كدركتير الذي كان قبلك لا يفعل إلا ما يحب، وكفيدرب مع سيد اعل والسلام».[25]

وفي الرسالة أشياء من الطرافة النابعة من العقلية "المغفرية" الأصيلة التي تحظر العمل السياسي السيادي على غير "أمراء المغافرة"، الذين هم أمراء الأرض حسبما اتُّفق عليه واصطُلح في بعض المناطق. وقد حدثني بعضُ العلماء والمؤرخين، أمثال بابَه بن أحمد بن الشيخ سيديَ بابَه، أن هذا الأخير تورَّع في مواطن كثيرة عن الاستعانة بالقوات الفرنسية المهيمنة آنذاك، في كل ما من شأنه إضعاف الأمراء والإمارات التي كانت تتمتع بنوع من الشرعية المتفق عليها في هذه البلاد. ولذلك أمثلة في البراكنة وآدرارْ وتكانت والترارزة، يقصُر عنها المقام.

أما النص الثاني الذي يتحدث عن بعض الاحتكاكات المتكرّرة بين أهالي شمامه من الطرفين: الأبييري والبركنِّي، فهو عبارة عن رسالة كان الشيخ سيديَ بابه قد كتبها إلى أمير البراكنة سيدي اعلي الثاني، وكان ابنه أحمدُّو الثاني حينَها وليَّ عهد شابا نافذ الكلمة في تلك الإمارة الكبرى؛ وذلك قبْل احتلال البلاد بنحو خمس عشرة سنة:

«الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ءاله وأصحابه ذوي الكرم والجاه. أما بعد فإنه من عبد ربه المستجير به سيديَ بن سيدِي محمد بن الشيخ سيديَ، كان الله تعلى لهم، إلى الهُمام الفاضل والأمير العادل سيد اعل بن أحمد وجماعته، أصلح الله أمورنا وأمورهم وشرح لقبول الحق صدورنا وصدورهم. سلام تام طيب عام.

موجبُه إعلامُكم بأن العهد القديم والود الصميم اللذين بيننا وبينكم باقيان لدينا غيرُ متغيرين من جهتنا، وأنكم عندنا من أقرب العرب وأحبهم إلينا، ولا نعُدُّكم إلا من خاصتنا دون سائر العرب، وما يُتصور لكم من أن أحدا من العرب أحب إلينا منكم باطل، فإن العرب لذواتهم متساوون عندنا في المنزلة، وإنما يتفاوتون عندنا في الدرجات بحسب كثرة موجبات القُرْب والودِّ من بعضهم دون بعض، وأنتم من أكثرهم في موجبات ذلك. فأحمد بن سيد اعل هو أول من أخذ وردنا من العرب، وهو أول من أهدى لنا ووظَّفَ على نفسه الوظائف لنا، وأنت يا سيد اعل كثيرا ما تقول لنا إن أحمدُّ لا يفضلك في التلمذة والقُرْب، وإن وظيفته باقية في عنقك إن لم تزدها لم تنقصها، وترسل إلينا المكاتيب بذلك ولم يظهر لنا منك إلا تصديق ذلك.

بَيْدَ أن التلاميذ المجاورين لكم بشمامَ أرسلوا إلينا بأنه لا صبر على ما لقوه من جانبكم العام وذكروا من ذلك ما تَسْتَكُّ منه المسامع وتقشَعرُّ منه الجلودْ، وتندَكُّ من أجله الشوامخ وتخِرُّ الرُّبُودْ، الذي تانف منه الذئاب والضباع، وإرسال المواشي في محارثهم وزُروعهم وبيْع أحرارهم فضلا عن عبيدهم، إن دام هذا ولم يظهر له غير لَمْ يُرْجَ حيٌّ ولا يُفرح بمولود. والإقامةُ على الذُّلّ عارٌ، والعار ربما كانت أهونَ منه النار، وقد بَرِحَ الخَفَاء، وصَرَّحَتْ جِدَّاء، فإما إلى جنة وإما إلى نار.

فالآن إن كنت على ما نظنك به من التمسك بالعهد والبقاء على الود، أو كنت ممن يُرجى إخلاصه لله تعلى وذكراه، أو ممن له حاجة بدنياه وأُخْراه، فقُم على ساق جِدِّكَ واجتهادك، وشمِّر عن ساعد بَذْلِ وسْعِك واستعدادك، حتى تَرْأَبَ ما أثْأتْه أيدي قومك بعد كفهم عما هم عليه، وما تفعله في غدك فافلعلْه في يومك.

واعلم أنه لا يخفى على الله تعلى، بل ولا علينا، أن تَزْهَد فيما أمرناك به مما هو رشدُك، وأن تنصح، وأن ترجِّح جانبَ الله تعلى حين جانبُ غيره يرجح، والمرء مجزي بفعله، ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله، وكلُّ إناء بالذي فيه يرشح. واعلم أن الانسان يوشك من هذه الدار ظعَنُه وتَرْحالُه، فلا تنفعه ءامالُه حين تُوبِقُه أعماله، فإياه أن يكون انتقاله من دار قد عمرَها إلى دار قد خربَها ودمَّرها، مع أن الدارين لا يعمرهما إلا العدل العام في جميع الأنام، وقمعُ الظُّلاَّم لمن قدر عليه من الحكام، فتأهَّب لذلك أهبتَه واستعد له عُدَّته، وإياك أن يكون المتظلِّمُ إليك والمعوِّل في قمع قومك عليك، كالمستجير من الرمضاء بالنار ، أو كما قال الراجز لجمله العاجز:

                      إنك لا تشكو إلى مُصمّتِ==فاصبر على الحِمْل الثقيل أو مُتِ

ولا يَظُنَّنَّ من رأى هذا ممن لا عِلْم عنده أنا جعلنا غير الله تعلى مأوى أو مَنْجى أو ملجأ أو عُصرة أو عُمدة، فهو سبحانه وتعلى حسبنا ونعم الوكيل وعليه في كل الأمور اتِّكالُنا ومعوَّلُنا، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم الجليل والسلام»[26].

وحسب الروايات الكثيرة والقرائن الملموسة، فإن هذه الملابسات وغيرها، كالتحسن الملاحظ في علاقات أمير البراكنة أحمدو بن سيدي اعلي وصِهرِه أحمد سالم بن اعلي أميرِ الترارزة، وتحَسُّن علاقة الجميع بالفرنسيين... كل ذلك لعب دورا مهما في نظرة الشيخ سيديَ بابه إلى الوضع السياسي والتوازُنات الجديدة في المنطقة، والموقف الذي اتخذه بُعيْد ذلك من الوافد الأوربي الزاحف على البلاد، بمشاركة بعض أهل الشوكة ورغما عن بعضهم، فضلا عن غيرهم، فكان الشيخ سيديَ بابه يصرِّح بضرورة الاستفادة من هذا الأمر الواقع، لترتيب وضع جديد أقلَّ فوضى وإذلالا للضعَفة وأهل العلم وواضعي الأسلحة والعُزَّل، وأنه أمرٌ متعيِّنٌ شرعا وسياسة.

لم تقتصر العلاقة الفرنسية البركنِّيَّة على الأميرين سيدي اعلي وأحمدو، وإنما يوجد سيْلٌ من الوثائق الأصلية المحتوية على علاقات ومراسلات أخرى كثيرة بين سكان المنطقة وحكام الضفة اليسرى. من ذلك، على سبيل المثال، البريد التالي، للأمير سيد احمد بن محمد بن هيبه:

«الحمد لله وبعد، فإنه السلام من سيد احمد بن هيب إلا كبتين كماند كيهيد. موجبه إعلامك أنه واحد من افرانص وظلموه بلا سبب إلا محض الظلم له، وسمع أنك أنت كماند رجل جيد وتريد صلاح الارض ويدلك على ما تصلحها به، وهو أنا سيد احمد بن هيب، وعلامة ذلك بانت لجميع الناس بعدي وتبين لك أنت إن شاء الله ولا ينفعك فيها أحد من العرب غيري. واسأل الصديق والعدو والحق ما شهدت به الأعداء، وأنا شهدت به على نفسي، واسأل بعد ذلك الأعداء. والسلام وحسبنا الله ونعم الوكيل».[27]

وقد وقَّع والده محمد بن هيبه، زعيم أولاد نغماش في وقته، اتفاقية في 22 مايو 1880 مع الفرنسيين جاء في فصلها الأول: «أن محمد بن سيد هيبه التزم، وكذلك مَن سَيَنُوبُه أو من سيَسْتخْلِفُه، تعاهد مع لفرانص أنه واحد منهم في كل أمر أنابهم».[28]

وفي الفصل الثاني: «هو إن وقع الشر بين الفرانص وبوسياب إن أمير أبناء اعلِ صرح أنه لا يدخلون في أرضه أهل بوسياب ولا يسكنون فيها».[29]

ثم أبرم أولاد اعلي من أبناء عبداللَّ بزعامة ابنه سيد أحمد بن محمد بن هيبه اتفاقية مع الفرنسيين في 9 أغسطس 1883، مجددة اتفاقية 17 مايو 1881، تنص مادتها الثالثة على إعطائه للفرنسيين أرضا يختارونها في أعلى كدية كيهيدى يشَيِّدون عليها قلعة ويعينهم هو بالعمال الضروريين لهذا الغرض، مقابل استمرار ما كان يمنح لوالده وقدره 400 قطعة قماش سنويا، رفعت فيما بعد إلى 500. وفي إبريل 1891 تم توقيع اتفاقية أخرى بموجبها «جعل سيد أحمد بن محمد بن هيبه نفسه ووضع بلده وسكانها تحت حماية الفرانساوية».[30]

ثم جاء من سيدي اعلي بن خدج وجماعة من أولاد عبدللَّ ما يلي: «الحمد لله وحسبي وكفى، وصلى الله على نبيه المصطفى وبعد، فتبليغ السلامْ وغاية التحية والإكرامْ مادام في السماء الغمامْ وفي الأرض الحمامْ من سيد اعل بن خدش وجماعة أولاد عبدال عموما وخصوصا إلى موسى كبلان، أوجَبَه أنهم على خير وعافية ويرجو لك أنت كذلك. إن الكِلَّ التي اسمها جونكل الذي يحرث عيال أهل المحصر مع إدغزينب ما رجعت لهم وبقي عيالهم لم يحرث شيئا ويرجو أن تردها لهم ويحبون قبل أن تيبس شمام الجواب اللائق بهم والسلام. والكتاب بإذن من يطن الركب ويلحقه بموسى كبلان عاجلا».[31]

ومن كبراء زوايا البراكنة، الشيخ عبد الرحمن بن الشيخ القاضي، الذي كتب في يونيو 1858 رسالة إلى فيديرب يذكر فيها فساد الأرض ويتوسط بينه مع أولاد السيد ومع الأمير امحملسيد، كما تعطي الرسالة وما تحمله من هم صورة عن تعقّد الأوضاع واضطرابها وصعوبتها، بالنسبة لأهل الشوكة وحمَلَة السلاح، فضلا عن غيرهم. وهذا نص الرسالة:

«الحمد لله الذي جعل أولياءه مصابيح يهتدى بهم، وجعل منهم أقطابا وأوتادا ونقباء ونجباء لإصلاح العباد وبعد، فيسلم الشيخ عبد الرحمن بن الشيخ القاضي على بور اندر. موجبُه أن الأرض خسرت خسرانا مبينا على الحاضرين والمسافرين، ومن نظر في هذا وجده حقا يقينا، وذلك أمر عظيم. فاليوم اشتغِل في إصلاح الأرض، وذلك يكون في إصلاحك أنت، يا بور، وأبناءِ السيد وإصلاحِ أبناء السيد بينهم وامر امحمد بن سيد بذلك، أي بإصلاحه هو وقومه، وأعنه عليه ورغِّبه فيه، لأن هذا الخلل عزَّز الذليلَ وذلَّلَ أعِزاءَ الناس، فصار الحقير من المغافرة يُفسد في الأرض ولا يقدر الرئيس على منعه من الظلم خوفَ عداوته. فاليوم ليس له شغل إلا إصلاح أبناء السيد والنصارى، لأن بإصلاحهم إصلاحَ الأرض، وهذا هو الذي في ضميره، ولم تتقدم منه عداوة حقيقة للنصارى، لكنْ حمَلَه اختلافُه هو وقومه وكونُ أبناء أحمد من الترارزة على ما فعل. فإن لم يفعل ما فعل خذَلَه الجميع. فهو اليوم مشتغل بإصلاح قومه، لأنهم إن تصالحوا لا قدرة للترارزة عليهم ولا أبناء أحمد، ويكون الخوف والطمع من أبناء السيد. والآية بينه وبينك، يا بور اندر، إتيانُه عامَ أولَ هو وابن أحمد، ودخل الشيخ على افيليس في داره وأعطاه افيليس شيئا من الكاغد وأرسل الشيخ مع افيليس لك، يا بور اندر، بتبليغ السلام».[32]

كما يذكر بول مارتي أن الشيخ محمد محمود بن الشيخ القاضي كان يراسل أعوان فيديرب هذا مطلعا إياه على سياسة وتصرفات الحاج عمر الفوتي[33]. ومن الجدير بالذكر أن الحاج الفوتي كانت بينه عداوات شديدة في منطقة النهر وآفطوط الغربي وأزواد، خصوصا مع بعض مشايخ القادرية.

وفي السنة الموالية (سنة 1859م) أرسلت مجموعة من تجار القبائل الخاضعة رسالة إلى فيدرب جاء فها ما نصُّه:

«هذا وإنه من الجماعة المسماة ءاخره سلام يفوق المسك ريا ويُخجل الدُّرَّ واليواقيتَ زيا. سلامٌ أشهى وألّذُّ من الخمر، ولو تجسم لكان أجمل من البدر، ما تغنى على غصن حمام، وما زال القلم يكفي عن مشافهة الكلام، إلى أمير اندر، الذي حكمه عمّ ما كان في البحر والبر. موجبُه إليك أن الجماعة التي سلمت عليك جماعة أهل الشَّرْك، وهي تجكانت ومسومَ وتركز وتاكاط وأبناء أبيير وتنواجيو وكنت وأبناء سيد احمد بو احجر، بعثوا إليك أن تقضي لهم ما نهبوه أهل طور عام أول من رفقتهم وتاخذ لهم ديات قومهم الذين قتلوا ظلما وعدونا، وهو أن المال ألف بيصة وخمسة وستون ثورا، والمقتول منهم اثنان، وجُرح اثنان، وأهل الغارة من أهل طور أهل هَلْوارْ وأهل جام وأهل انكُماجِ، وأن تكرم حامل الكتاب لأنهم يظنون أنهم أقرب إليك من أهل جلف الذين غزت على أولاد السيد لما نهبوا بقرهم...». [34]

وهناك أيضا معاهدة بين الفرنسيين وأفراد من حضرة آل الشيخ سيدي المختار الكنتي المقيمين بالبراكنة، وَرَدَ فيها ما يشبه التعهد بالحماية المتبادلة لمسافري الطرفين في مجاليهما. وتندرج في هذا الصدد رسالة من الشيخ سيدي امحمد بن بابَه احمد بن الشيخ سيدي المختار لفيديرب بتاريخ 1 أغسطس 1865م.[35]

وفي بداية دخول المستعمر، كتب الشيخ محمد بن عبد الجليل بن الشيخ القاضي مجموعة من الرسائل إلى الحاكم الفرنسي يشكو إليه في أكثرها بعض ما يتعرض له ذووه. وقد جاء في إحداها ما يلي: «الكاتب الذي هو محمد عبد الجليل بن المصطفى بن القاضي ومحمد بن سيد بن عبد القادر المتكلمان عن ءال الفق أحمد باب وازماريكْ دخلا تحت الدولة الفرانسيسية وسلما لها، ويجب أن يفعل لهما ما فعل للزوايا في أرض اترارزة من عدم أخذ الغرامة على رقابهم وأن لا يقرب لهما مملوك ولا محرث ولا يتعرض لهم في دينهم، محمد عبد الجليل، محمد بن سيد».[36]

تلا ذلك ترجمة هذا النص بالفرنسية، بتاريخ 23 مايو 1903. وبمقلوب الورقة رسالة طويلة نسبيا، ربما وصلت قبل هذا التاريخ جاء فيها ما يلي:

«الحمد لله وبه أثق وعليه أتوكل. لله الامر من قبل ومن بعد. وبعد، فإنه من محمد عبدالجليل بن المصطفى بن القاضي إلى حاكم أرض ديوان البيضان طُرًّا، وهو موسى كبلانِ، السلام الأكمل، المصحوب بالتبجيل الأجل، والتعظيم الأكمل، من كل تحية وإكرام. أوجبَه بأني في غاية المرض منذ زمن طويل لا أستطيع القيام للفرض على الحيلة المطلوبة، وعالجت القدوم إليه في قدومه إلى ألاكْ ولم استطع إليه إلا يوم خروجه منه، فأتيت إلى لكْدَيَّ أطلب لقاءه بالتعسف علي فلحقتُه قدِم في تلك الوقت التي خرجت فيها. فأريد أن نسلم عليك ونخبرك بأن أهلنا قاموا من البلد الذي كانوا فيه من غير اجتماع منهم، فبعد قدومهم أتاهم ابن سيد اعل بن أحمدُّ سيد محمد أخذ من مالهم غنما وعبدا وثيارا في مسيرهم...».[37]

الخاتمة:

إن الأمثلة على عمق العلاقات وحميمية المراسلات التي كانت تربط الوافد الأوربي بالعديد من قادة المجتمع، بمن فيهم قادة مشهورون بمجابهة المستعمر الفرنسي، كثيرة ومتنوعة وموَّثَّقة، لعل النماذج المقدَّمة منها حتى الآن هي الأنسب للمقام والأوفى بإعطاء صورة عامة للمشهد والظروف التي اتخذت فيها قرارات حاسمة ومتباينة بشأن دخول القوات الفرنسية إلى البلاد.

ومن الجدير بالذكر أن العلاقات والمراسلات المذكورة لم تكن في يوم من الأيام مصدرا للعار أو وسيلة للنقص عند أصحابها وغيرهم من أبناء تلك الأجيال. إلا أن طول عهد الأجيال الحالية بالوثائق التاريخية المعبِّرة بشكل بريء وأمين عن الأحداث اليومية والتطورات المتسلسلة لاحتلال البلاد، وما قام به البعض من إخضاع تلك المراحل الزمنية لمعايير وظروف القرن العشرين، ونظرياتٍ شرقية وغربية حديثة العهد بمجتمعنا الحالي فضلا عن تاريخنا الغابر... كل ذلك أدى إلى خلق ذهنية ملحمية عرجاء لدى كثير من الشباب المتحمسين وبعض "السياسويين المُؤَدلَجين"، فضلا عن أصحاب التفكير البسيط والنظر القريب.

وقد كان من التأثيرات الآنية للأساليب الملحمية والدعائية المكرورة التي يتناول بها بعض مثقفينا ووسائل إعلامنا تاريخَ الاستعمار ويُخلِّدون أبطالَ المقاومة ويخوّنون الأكثرية المهادنة من قبائل البلد وعلمائه وقادته، أنَّ كثيرا من البسطاء صاروا يُعيِّرون غيرَهم من الأسلاف والأخلاف بتعاملهم مع تلك القوى الأجنبية، وَفقَ أحكام الشرْع واحترام الذات، وارتكاب أخف الضررين. كما صار كثير من أولئك البسطاء يتحرّجون ويتفاجئون من ذِكر الوثائق المتعلقة بتلك المراحل التاريخية، والمشرِّفة في كثير من صفحاتها.

أما المترجمون والمجنَّدون وأبناؤُهم (إمالزن وكُومْيات وأولادهم)، فقد صارت مصطلحاتٍ جاهزةً تُستعمل لأتفه الأغراض السياسية الانتقائية؛ فأصبح البعض يعيِّر إخوانه السياسيين والإداريين والمثقفين، من أبناء الأجيال اللاحقة، بالانتساب إلى كوكبة من سادة المجتمع الذين تعلموا لغةَ المستعمر وعملوا في إدارته وحرسه، اعتمادا على فتاوى واجتهادات شرعية وخيارات استراتيجية تصُبُّ في قضية مجتمعية ومشروع سياسي وأمني موازٍ للمشروع الآخر.

ومثالا على اختلاف المعايير والنظرة التي ينظر بها أبناء مجتمعنا الواحد إلى المسألة المذكورة، حضرتُ مجلسا لأحد الأدباء المؤرخين اللامعين تناول فيه حكاياتٍ موثَّقة وأشعارا رائقة قيلت في كوكبة من رجالات المجتمع، الذين عملوا مترجمين في الإدارة الفرنسية أيام الاستعمار، فعُرفوا في مناطق مختلفة من البلاد بِالعلم والفُتُوَّة والاستقامة والسعي في مصالح العامة والخاصة... وكان من بين الذين تناولهم ذلك المجلس: محمد بن أبنو عبدَمْ وعبد الله بن الشيخ أحمد الفالي ومحمد عبد الله بن الحسن ومحمد بن البشير وسيد احمد لحبيب ولد الحسن ومحمد بن الداه بن السالم، الذي وصَفَه الأديبُ الكبير أحمد بن اعلَيَّه العَمَّني قائلا:

يالمستـَﮕْبَلْ شُورْ الغابَ[38]==واَولاد أبييري لا تَابَ

لحَّـﮕْ للِّي خَلَّ بابَ==واللَّي خَلَّ سيد المختارْ

واللِّي وَيَّاهُم عصَّابَ==والْحِمْدُو ولْ اﮔليلْ العارْ

ابَّاشْ من الرَّسْلَ تَنْجَ==ﮔولِلْهُمْ ما فيهَ معْيارْ

عن محمّدللسالمْ جَ==لَطَارْ ؤُلا جاهْ اعلَ عارْ.

كما مدح الأديب أحمد بن اعليَّه نفسُه محمد عبد الله بن الحسن بمناسبة وصول قرار بتحويله عن أطار أيام خدمته مترجما في الإدارة الفرنسية، قائلا:

لـمْرُوَّ والطَّرْبَ الاَثْنَيْنْ==لاَهِ  يُفَكْتاوْ امْساكينْ

ﮔلْفتْكُمْ ﮔوَّمْهَ والعيْنْ==جَجِّيهَ واسْـﮔـي نَخْلاتَكْ

واحْرَثْ بُورْ افْزرّْ افْكَيْرِينْ==واهنَ واﮔـعدْ بين اَمْنَاتَكْ

ولد الحسَنْ مُفَكْتِي عَادْ==مرّْ اعْلَ امَّكْ مَذَ فاتَكْ

من مِيَّ ذاتْ ؤُمنْ مِعَادْ==حَـﮔْ، اعْلَ قَدْر امْجِياتَكْ

ومن طرائف العلماء أن العلامة الشيخ عبدالله بن داداه كان يقول: «إن محمد ابن البشير وسيدي محمد بن الشيخ بن محمد احمد (الدَّيِّينْ) وعبد الله ابن أرَبِيهْ تعلموا لغة النصارى وعمِلوا معهم ولم تلصق بهم رائحتُهم!». فلما ذُكِر ذلك لمحمد بن البشير، قال إنه كان كلما أتى العلامةُ العَلَمُ الشيخ التُّراد بن العباس بن الشيخ محمد فاضل إلى مقر الحاكم الفرنسي بسانلوي، يرافقه ويبذل جهده في تسهيل مهمته، ثم سأله مرة الدعاءَ، فأجابه الشيخ التراد قائلا: «اندورْ انـﮔـاطعلَكْ تـﮔطاعتْ زينَه!»، مشيرا إلى أنه سيسأل الله له أن ينجيه من شرور مخالطة النصارى، حسب ألفاظ الرواية.

والحاصل أنه، قبل أي محاولة لـ"طرد المستعمر من التاريخ"، لابد لأبناء البلد والمجتمع من طرح معايير وأدوات واصطلاحات تمكِّنهم من تناول تاريخهم المشترك وتقييم التجارِب المختلفة لأسلافهم، مع شيء من الخضوعِ في ذلك كلِّه للقواعد العلمية والقياسات الموضوعية. يقول عالم الاجتماع الموريتاني عبد الودود ابن الشيخ: «...والمعالجة التاريخية الناضجة - دعك من الخرافة بعوالمها الساذجة الفتانة، ومن الملحمة بمواكبها الفخمة الزاهية - لا تبدأ إلا بعد أن نقبل احتمال وجود النقص والشوائب ونتقبل المسافة التي تفصلنا عن الأجيال الغابرة...».[39]

الشيخ سيديَ بابَه وموقفُه من نازلة الاستعمار (ح11)

(حقائق - تساؤلات - تحليلات - تصويبات - وثائق)

أحمد بن هارون ابن الشيخ سيديَ

ahmedharoune@gmail.com

على غرار الحلقة السابقة المخصَّصةِ لإمارة البراكنة، وسعْيا إلى وضع الظاهرة الاستعمارية في سياقها التاريخي وإرهاصاتها الأولى، ورَبْطِها بالأحداث والمؤثِّرات الداخلية والخارجية الحاسمة التي سبَقَتها، ستُخصَّص هذه الحلقة، بإذن الله تعلى، لإمارة الترارزة، المحاذيةِ هي الأخرى للنهر والمجاورةِ للدولة الفرنسية المستقرة في السنغال منذ عقود.

وسيتم الحديث في هذه الحلقة، باختصار شديد، عن المسار التاريخي للعلاقات التجارية والسياسية والعسكرية التي ربطت فرنسا بمختلِف الأمراء والشخصيات القيادية الخاضعة لسلطان الإمارة، بَدْءًا بالأمير هَدِّي بنِ أحمد بن دمان، وانتهاء بأحمد سالم بن اعلي (بيَّادَه) وسيدي بن محمد فال وأحمد ابن الديْدْ وأحمد سالم بن إبراهيم السالم، مرورا بأعمر آكجيل واعلي شَنْظُورَه وأعمر بن المختار وأخيه اعلي الكوري بن أعمر، وأبناء أعمر: أحمد الليكاطْ وبوحبَّيْنِي ومحمد فال ومحمد لحبيب، ثم أبناء محمد لحبيب: سيدي واعلي وأحمد سالم وأعمر سالم؛ وكذلك محمد بن اعلي الكوري ومحمد فال بن سيدي، وإبراهيم بن أحمد، شيخ لبيدات، وإبراهيم بن المختار، رئيس أولاد اخليفه، ومحمد بن أعمر، رئيس أولاد بسباع، واخْيارْهُم بن المختار بن عبد الوهاب وسيدي ميله وسيد احمد ولد ببكر سِيرَه وببكر ولد إبراهيم فال وأعمر ولد المختار بن احمياده من أولاد أحمد بن دمان، والمختار بن امبارك، رئيس أولاد دمان، وامحمد بن ابَّيْبَكَّرْ، رئيس لَعْلَبْ، ومحمد اليدالي ومحنض بابه بن اعبيد الدَّيْمانيين واجدود بن اكتوشني العلوي ورؤساء قبيلة إدولحاج والشيخ سعد أبيه القلقمي والشيخ سيديَ بن المختار بن الهيبه الأبياري وحفيدِه الشيخ سيديَ بابَه بن الشيخ سيدي محمد...

تمهيد:

ترتبط هذه الإمارة في أذهان العديد من الموريتانيين، عن وعي ودون وعي، بسَبْقها إلى ربط علاقات سِلْمِية متميزة مع الفرنسيين، قبل الحقبة الاستعمارية وأثناءها وبعدها. غير أن الدارس لتاريخ هذه الإمارة سيدرك أنها كانت سبَّاقةً أيضا إلى مقارعة الفرنسيين والدخول معهم في صراعات وحروب مريرة، دارت رحاها على مراحل وصُعُد مختلفة، لخَّصها الدكتور المؤرخ محمد المختار ولد السعد في: "حرب الاستعمار الزراعي 1819-1821، والصراع من أجل القضاء على الحضور الإنجليزي في بورتانديك، ومركزة التبادل على النهر (1821 - 1829)، والصراع على العرش في والو ابتداء من 1831، وحرب زواج الأمير محمد لحبيب من الأميرة جنبت، وصيةِ عرش والو، (1833- 1835)، والصراع على الساحة البركنية (1848- 1850)، وحرب استعمار الوالو وتغيير شروط التبادل التجاري على الضفة اليسرى (1854- 1858)".[40]

وتتويجا لمسلسل طويل من المعاملات والعلاقات التجارية والسياسية والعسكرية، توازيها وتتخلَّلُها إخفاقاتٌ متكرِّرة لمجمل الدعوات والمشروعات والحركات الجهادية التي قادها ودعا إليها أمراءُ ومشايخُ وعلماء من الترارزة ومن الإمارات السودانية والبيضانية المجاورة، أعلن قادةُ الطرفين الفرنسي والتَّروزي إخضاعَ الإمارة لحماية فرنسية مباشرة.

ولا ترمي هذه الورقة، بطبيعة الحال، إلى كتابة جديدة لتاريخ إمارة عريقة، طالما دُوِّنت حولَها وأُلِّفت الدواوينُ والمجلّداتُ، قديما وحديثا، بقدر ما ترمي إلى تلخيص وإبراز جوانب محدَّدة من علاقاتها واتصالاتها بجيرانها الأوروبيين وكيف تطورت تلك العلاقات إلى تدخُّل الفرنسيين السافر في الشؤون السيادية لهذه الإمارة، كتنصيب الأمراء والإطاحة بهم والمشاركة في الصراعات الداخلية بين فروع العائلة الأميرية وبين القبائل والمجموعات الشعبية وحتى الطبقات الاجتماعية، فضلا عن الدور المحوري في إذكاء وحسْم الصراعات الخارجية بين الإمارة وغيرها من الإمارات والدويلات المجاورة.

ونظرا لضِيق المَقام وَوْفْرَةِ الوثائق المحلية والأجنبية المتصلة بتاريخ هذه الإمارة وقادتها وأعيانها وقبائلها ومجموعاتها الشعبية، تم الاقتصار في هذه الحلقة على سَرْد تسلسليٍّ (كرونولوجي) موجَز لأهم المراحل التاريخية التي مرّت بها العلاقات الترُّوزية الفرنسية عبر القرون؛ مع تقديم نماذج محدودة من الوثائق ذات الصلة.

هَدِّي بن أحمد بن دمان وابنه أعْمر آكْجَيّلْ:

ترجع العلاقة بين الطرفين التَّرُّوزي والأوربي، بالأساس، إلى عهد هَدِّي بنِ أحمد بن دمان، ثالث أمراء الترارزة، المتوفى سنة 1684. وقد تميزت تلك الحقبة بتفاقم الصراع بين القوى الاستعمارية، من برتغاليين وإسبان وهولنديين وإنجليز وفرنسيين، من أجل السيطرة على السواحل الموريتانية، بل والإفريقية. وكانت علاقات الأمير المذكور أوثق مع الهولنديين الذين أسسوا في تلك الأثناء ميناء هَدِّي (Porto d’Addi ou Porto Darco ) الذي أصبح فيما بعد يُطلَق عليه بورتانديك (Portendik). ولم تكن علاقة الأمير هّدِّي بأهل الضفة اليسرى ودية، فقد تدَخَّل الفرنسيون لمنعه من الانتقام من صولة أمير والو على الضفة اليمنى سنة 1683.

وفي عهد الأمير أعمر آكجيل، المقتول سنة 1703م، تطورت العلاقات بين الجانبين التَّرُّوزي والفرنسي. ويذكر كلترو، معقبا على الأب لابات، أن أول اتصال للتجار الفرنسيين بالترارزة كان سنة 1680. وفي مارس 1686 كان الفرنسيون يبرمون صفقاتهم التجارية مع قبيلة إدولحاج بصورة مطردة.

اعْلي شَنْظُورَه:

في عهد الأمير السادس، اعلي شنظوره، تم توقيع اتفاقيات تجارية مع الهولنديين والفرنسيين، حسب لابات ورني باسي، إلا أن رسالتيه التاليتين للهولانديين والإنجليز تفصحان عن تفضيله لهؤلاء أو محاولة الاستفادة أكثر من تنافسهم مع الفرنسيين، حيث جاء في الأولى:

«بسم الله والحمد لله وحده، ولا يدوم إلا وجهه، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه، وسلم تسليما. تبليغ السلام من سلطان المسلمين اعْلِ شَنْظُورَ إلى سلاطين هلندى، أهلِ عهدنا ومحبتنا وموالين أمره، وكل ما بعثت إلينا في كتاب فهو مقبول عندنا في خبر بلادنا وبلادكم، ولا نقبض العهد مع النصارى إلا بعهدكم سواء افرانص وغيرهم. والحمد لله على سلامتنا وسلامتكم. وكماندور الرئيس فهو وكيل بيننا وبينكم، كل ما بعثت به فنحن نقضي حاجتهما إن شاء الله، وبناء أكادير في المرسى فهو مقبول عندنا بطيب نفوسنا إن أمكن  تقدر على بنائها في حرب بينكم وبين النصارى، وكل ما بعثت إليه لنا فهو موجود، والعهد بيننا لا يقطع أبدا. والسلام. كتبه يوم الأحد خمس من شعبان عام 1133». (وهذا التاريخ موافق لفاتح يونيو 1721م). (كولترمان وربستوك، ص 79). [41]

وجاء في الثانية ما نصُّه:

«الحمد لله وحده، وصلى الله على من لا نبي بعده. تبليغ السلام من عند الشيخ اعْلِ الشَّنْظُورَ ابن هَدِّ ابن أحمد ابن دامان إلى كباران فليسس وأهل الحل والعقد والكلام والرأي، بعدُ فموجبُه إليكم إعلامُكم بأن أرض المسلمين كلَّها لي وأمرها بيدي بطاندريك وغيره، لنا الأرض ولا نعطيها لأحد إلا من هو وفيٌّ بعهده، ولأن البحر لا طاقةَ لي عليه، ولإن كنتم على عهدنا معكم وصُلحنا معكم فافعلوا غير فعلكم الذي تفعلوا معنا في عقر أرضنا، لأنه فعل العدو لكم، وآتوا بجيوش كثيرة تغلبوا افرانص، لأنهم حقروكم ولاعبوا بكم، وهم إن كانوا في بر المسلمين نكفيكم منهم، وأما البحر لا طاقة لنا به إلا بكم، وإنا لا نصلحهم حتى نيئس من قدومكم. والأرض أرضنا فما لهم ولا لأحد إلا العهد، ولن ننثني بما قلت لكم يوم أربع وعشرين من رجب عام السادس وثلاثين ومائة وألف». (وهذا التاريخ موافق للثامن عشر ابريل 1724م).[42]

ومع ذلك فقد وقَّع الأمير اعلي شنظورَ اتفاقية مع الفرنسيين يوم 29 يوليو 1717م لضبط علاقات إمارته معهم، كما أرسل ابنه الشرقي سنة 1723 إلى سان لويس لتحية الوالي الفرنسي ابرو، بعد رجوعه سنة 1820 من رحلته التاريخية إلى المغرب لطلب الدعم العسكري من السلطان العلوي مولاي إسماعيل.

وقد تكللت هذه الاتصالات بتركيز التجارة على النهر والوقوف دون ما كان يقع منها على ضفاف المحيط الذي كان منافسو الفرنسيين من هولانديين وإنجليز يتعاقبون على السيطرة عليه. وفي عهد ابنه اعمر، سافر الشيخ محمد اليدالي الديماني إلى "آركين دوما" واستُقبل بحفاوة من قِبَل الفرنسيين الذين أهدوا له كمًّا من الكاغد الذي كان يطلبه حثيثا لنسخ مؤلفاته، حسب الضابط الفرنسي المترجم بول مارتي.[43]

اعلي الكوري بن أعمر:

في عهد اعلي الكوري بن أعمر، الذي خلف أخاه المختار سنة 1760، وقع اتفاق مع الإنجليز، الذين احتلوا السنغال إبان حربهم مع الفرنسيين، المعروفة بحرب السبع سنوات، قبل توقيع اتفاقية فرساي بتاريخ 3 سبتمبر 1783 التي اعترفت لفرنسا بالسيادة المطلقة على الساحل الأطلسي من الرأس الأبيض إلى مصب السالوم.

وقد كتب الأمير اعلي الكوري المذكور رسالة مطولة إلى الإنجليز، جاء فيها:

«شيخ انكليسيس كلها كنجار كلها جور هذا له عشر سنين في حكمي هذا كتب شيخ الأرض وأنا شيخ الأرض كلها إلى أخي كنجار وانكليسيس كلها.

أنا لا أعرفك غير أني أعرف كثيرا من الناس وأنا أبغيهم جدا كلهم على الفعل الجميل الذي يفعلون بي ولم يغدروني قط كابرنير ورك يعطيني آمكبل جيدا ووراء كابرنير بانس وكابرنير اوهار سواء وما وراء ذلك من الكابرنير بَخيل وآخر جَواد ماتوا والكثير من النصارى وراء ذلك جاء افرانص وغلبوا على الأرض وقومك قليل لم يبق منهم إلا قليل جدا. وبعض الناس المذمومين باندر أرسلوا كتابا إلى أنصار كور ليأتوا ويغلبوا على الأرض وإن النصارى باندر قليلون أشهر قليلة قد ماضوا بعض سفنك فيهم ما فيهم من الجيش جاءوا لاندر ليروا بعض أناسي أرسلتهم لاَمكبل لحقهم ذلك هنالك كابرنير افرانص نادوا جماعته ليكتبوا كتابا يعطوا الأرض لانكليسس وسفنك صاروا إلى لعبار رأوا سفينة كبيرة  لافرانص فيه كل شيء وقطع مراسيه وقصد نحو البر وأرسلت سفن انكليسس تمانينهم نحوه وأوقدوا فيه النار وصارت سفن انكليسس كلهم ولم يغلبوا على اندر وسمعت عن كور عن بعض أناسي من دخل إحدى منوارتك منهم سألوا كابتن ما باله لا يغلب على اندر قال لهم لم يقلها لي شيخ انكليسس لو قاله لي نقاتله حتى نغلب عليه وأنا خائف ألا يبغي أرضي لو كان يبغيها ويطلب معونتي نرسل خمسة آلاف من أناسي أو أكثر إن طلبته ونسير معه برأسي حتى نغلب عليه إن أرسلت سفنا كبارا بأنفاضهم كبارا أفواههم واسعة يرمون النار على الخيام وشيء من النصارى يعرف الرمي بهم وكابرنير والنصارى معه يقومون باندر وإنا نحذر على ما كان ونفعل كل ما يليق بهم  إنا نقدر أن نقول لك الحق أهل اندر كلهم يبغون انكليسس إلا الذين كتبوا الكتب الخمسة لأهل كور إن غلبت على اندر فافعل ما يموت به أهل الكتب إن سألت أحدا من انكليسس قد قدم على أرضي يبيع نقول لك ما كتبت لك في هذه الكتب حق إن أرسلت السفن والنفاض يجدوني متهيئا نقتل معهم أنا كسرت سفينة وقبضت ما عندهم من البقر ولم نزل نقاتلهم حتى يأتيني كتب من عندك ما هو الأحسن في كور بلا علك ولا عبيد أن غلب انكليسس على اندر كور حسنة لمرسى منوارات فيطول عمرك إن شاء الله وصاحبتك وأولادك تستغلب الفرانص إن شاء الله إن شاء الله وإصبانيولس وأهل مارك وددشمن. أنا أخوك شيخ البيضان نطلب معونتك بهذا اكليسس والترارزة واحد، وكتب بإملاء من اعل الكور سيد الترارزة أحمد بن محمد بن المختار بن موسى».[44]

وعلى الرغم من من تحالفه وخطْبه ودّ الإنجليز ضد أعدائهم الفرنسيين، إلا أنه وقَّع معهم في السادس من أغسطس 1782 اتفاقا يتعلق بشراء حاجياتهم من البقر.

وفي الثاني من مايو 1785 وقَّعت قبيلة إدولحاج معاهدة تجارة وسلام، بموجبها تتعهد القبيلة بإعطاء شركائها الفرنسيين احتكارَ تجارة الصمغ والعمل على تأمينها. وفي 20 يوليو 1785 تم إبرام اتفاقية بين والي السنغال مع اعلي الكوري، ملتزما بهذا الاحتكار ومضيفا له إعطاء الفرنسيين الأراضي الضرورية لتشييد مرافئ التبادل المتفق عليها، مع الالتزام بتأمينها، مقابل الإتاوات التي تم التعهد له بها. لكن فترته تميزت بالعديد من الاضطرابات الداخلية والحروب مع الإمام عبد القادر الفوتي. ولم تكن العلاقة في تلك الحقبة سيئة مع الفرنسيين بل كان أسرى هؤلاء المحتجزين، إثر غرق سفنهم، يُعاملون هم والإنجليز معاملة تفضيلية، عكس الإسبان الذين كانت غاراتهم المنطلقة من جزر الخالدات تؤجج حنقا كبيرا ضدهم.

أعمر بن المختار:

في أيام الأمير أعمر بن المختار (1800 - 1827)، تم توقيع اتفاق آخَر مع الوالي الإنجليزي ماكسويل سنة 1810، وذلك قبل استعادة الفرنسيين للسنغال في 1816. وقد تدخل الفرنسيون كثيرا ضد هذا الأمير، مساعدين منافسه وابن عمه امحمد بن اعلي الكوري الذي وقعوا معه ومع زعماء والو تحالفا في نوفمبر 1819. وقبل ذلك بقليل، في 30 يونيو 1819، كان اتفاق قد وقع مع قبيلة إدولحاج تتعهد بموجبه بمراقبة أرض البيضان لحساب الفرنسيين، وهو الدور الذي تطرق له مرارا ولد السعد في أطروحته المذكورة.

وعلى إثر معاهدة السلام الموقعة في 7 يونيو 1821 بين أعمر بن المختار ووالي السنغال، وتوابعه المتعلقة بإعادة وشراء العبيد، تم الاعتراف من قبل الفرنسيين بحقوق الترارزة على والو، إلا أن هذه المعاهدة لم تعمّر طويلا نتيجة تذمر الترارزة واستغلال متعاقديهم لصراعاتهم الداخلية على السلطة للتملص منها، بل للدخول طرفا مؤازرا لخصوم الأمير. وقد توالت الاتفاقيات بعد ذلك: 17 يوليو 1824 و 19 أغسطس 1824 و 25 يناير 1825 و 6 فبراير 1826، دون أن تستقر الأمور على حال حتى وفاة امحمد بن اعلي الكوري، مناوئ الأمير اعمر بن المختار، سنة 1827. لكن الأخير توفي أيضا السنةَ نفسَها.

وأثناءَ صراعهما على السلطة، وقَّع امحمد بن اعلي الكوري، بإيعاز من الفرنسيين، اتفاقية 15 نوفمبر 1819 مع زعماء والو، الذين التزموا فيها بمساندته في الحرب الواقعة بينه مع أعمر، مقابل تنازل الترارزة عن منطقتهم وعن الضفة اليسرى بكاملها.

وقد كتب الأمير أعمر بن المختار الرسالة التالية إلى حكومة السنغال:

«بسم الله الرحمن الرحيم من الشيخ أعمر بن المختار ،بور كنار، إلى بور اندر، موسي كمب, رسالة بأمَارة ما قلت له في ملاقاتكما المعهودة إنك ابنُه وهو أبوك؛ وقال لك إن الابن إن قال له أبوه شيئا يفعله وبأمارة أيضا حين أخذك وناجاك في أذنك وقال لك دكن قرية لأهل امحمد بابان لا تباع ولا تعار وأخذت أنت بيد ترجمانك النوتي وترجمانه هو المختار اخديج وقلت لهما أخبراني ما ناجاني به أعمر وفسراه لك وضحكت؛ فإن كنت عرفت هاتين الأمَارتين فاعلم أنه بعث إليك مع ابن عمه هذا محمد بن إبراهيم حامل الكتاب بما عنده، واعلم أيضا أنه أي بور كنار لم يعزم لك على شر قط، لأن لفرانص هم أهل عهدهم وهم أهل الأرض من النصارى؛ فإن كنت تريد الخير فأت برأسك مع ابن عمه هذا، وإلا فإنا لله وإنا إليه راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى.

محمد عبد الله بن حبيب الله بإملاء من أعمر بن المختار بور كنار، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله صلى الله تعلى عليه وسلم وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور. قال تعلى لقد جاءت رسل ربنا بالحق».[45]

وقد وُقِّعت اتفاقيتان نيابةً عن أعمر من قِبَل كل من ابنيه محمد لحبيب في 6 يونيو 1826 ومحمد فال في 7 يونيو 1821، يتعهدان فيهما بضبط التجارة. وبالنسبة لمحمد فال، فإنه «يلتزم بمواصلة الخدمة الفعالة للحكومة الفرنسية وقمع أي إخلال من طرف الترارزة بالاتفاقية المبرمة معها، بكل ما أوتي من قوة».

وجاء في معاهدة 7 يونيو 1821:

«المادة 3: إن الملك أعمر بن المختار وأمراء الترارزة يزمعون التنازل عن حقوقهم في والو للفرنسيين مقابل هذه الإتاوات (المذكورة في الفقرة السابقة) ويتعهدون باحترام كل التجمعات التي يحلو للفرنسيين تأسيسها في الضفة اليسرى، لكن أيضا بالدفاع عنها والاحتفاظ بها وتأمينها بالإضافة إلى الإسهام بكل وسائلهم في ازدهارها.

المادة 4: يحث الملك أعمر بن المختار وأمراء الترارزة الحكومة الفرنسية على التواجد في دولتهم على الضفة اليمنى ويتنازلون لها في هذا الصدد عن كل الأراضي التي ترى من المناسب تشييد مساكن فيها أو القيام بزراعة فيها متعهدين بإسهامهم هم أنفسهم في حدود إمكانياتهم بحمايتها واحترامها والإلزام باحترامها. ويتوقون بكل سرور إلى رؤية الفرنسيين يشيدون عندهم أخصاصا ودورا ويؤسسون منشئات...».

وذكر فيها التزام محمد فال بن عمير أن يسهر «أبد الأبد على حسن المعاملة مع فرنص وجلب النفع إليهم ودفع الضر عنهم ونحارب كل من حاربهم أبدا».[46]

وفي الثالث عشر يونيو من السنة نفسِها، شُفعت هذه الاتفاقية بملحق يتعلق بشراء العبيد المأسورين في الحرب مع الفرنسيين وأهل سان الويس، بخمس بيصات عن كل واحد منهم.[47]

وكان مشروع اتفاقية قد تم توقيعه نيابة عن الأمير اعمر بن المختار من قِبَل محمد شين وإبراهيم بن أحمد، شيخ لبيدات، فاعترض عليها الأمير معلقا في آخرها: «تبليغ السلام من أعمر بن المختار إلى بور اندر. موجبُه أني لم أقبل ما جاء به محمد شين، وإنما أقبلُ أن تخرج البيضان من شامام وأترك أنا انكليسيس (أي الإنجليز) وغير ذا لا أقبله وغير ذا لا أقبله وغير ذا لا أقبله».[48]

محمد لحبيب بن أعْمَر:

عندما اعتلى الأمير محمد لحبيب (1827 - 1860) عرش والده، بدأ حكمه بالصدام مع الفرنسيين وحلفائهم من والو. غير أن معاهدة جديدة وقعت في 25 مارس 1829 مع أخيه أحمد اللَّيْكَّاطْ، مجددة معاهدة 7 يونيو 1821 السالفة.  كما وقعت معه معاهدة إضافية في 23 ابريل 1829 تقضي بإرجاع إتاوات كان الفرنسيون ينوون النكوص عنها.

وفي 28 إبريل من السنة نفسِها تم توقيع اتفاق مع إبراهيم بن المختار، رئيس أولاد اخليفه، يقضي بدفع إتاوة سنوية لهم مقابل التزامهم «بتوفير طوابير لدفع هجمات البيضان والمساعدة في العثور على العبيد الهاربين والإخبار عن الأوضاع الداخلية في الترارزة واستخدام نفوذهم لدى كل من رؤساء والو والبيضان لصالح الفرنسيين».[49]

تَلَتْ ذلك اتفاقية 24 أغسطس 1831 بين والي السنغال والأمير محمد لحبيب، يستنكر  بموجبها الأمير السطو الذي قام به أخوه بُوحبَّيْنِي وبيضان آخرون على ممتلكات للفرنسيين، ويعلن أنه يعتبر الاغتيالات الأخيرة التي كان ضحيتَها مقيمون في السنغال كما لو كانت موجهة له شخصيا، وأنه بحث عن الجناة لمعاقبتهم، لكنهم فروا عن أراضيه وأنه ملتزم بمحاربة كل من يؤويهم.

واصلت الاتفاقيات وتيرتها بالتوقيع في 30 أغسطس 1835 على نص آخر، بموجبه تنازل الأمير محمد لحبيب عن كل الدعاوى المباشرة أو غير المباشرة في عرش والو، خاصة بالنسبة للأولاد الذين قد تنجبهم زوجته الأميرة جنْبتْ، وأن لا يتعرض بسوء لسكان ذلك الإقليم ممن شارك في الحرب ضد افارا بندا وجماعته أو ضد بيضان الترارزة.

كذلك وُقِّعت اتفاقيةٌ أخرى، بين الأطراف المذكورةِ نفسِها، في 2 يناير 1836، تتعلق بترتيبات شراء السجناء. كما وقَّع وزيره المختار سيد اتفاقية إضافية في 22 أكتوبر 1842 تقضي بالتنازل عن كل الدعاوى في "جلْف" والتخلي عن مطالبة سكان سان الويس بأي إتاوات مهما كان نوعها.

وقد وجَّه الأمير محمد لحبيب ووزيره المختار سيد المذكور الرسالة التالية إلى والي اندر:

«تبليغ السلام من محمد لحبيب والمختار بن سيد إلى أمير اندر. موجبُه أن الكتاب الذي أرسلت جيِّد، وأن ما في خواطرهم أنهم إذا نازعتهم قبيلة في أمر من الأمور لا يكون أجدَّ منكم أحد ولا تسلموهم لمنازعهم، بل تتولون عنهم كما في زعمهم، وأن البراكنة لا يسومونهم بسوء حتى أحدثوا العداوة بتعصبهم مع قومهم القادمة عليهم، وأيضا محمد الراجل هم الذين أمروه قبل هذا، ولا يرون عيبا فيه غير إباءته عن الفساد، وانجاك هو الذي أفسد البراكنة، أفسد ما بين المختار بن سيد والنصارى بالنميمة حتى أوثقوه ورجع على محمد الراجل بمثل ما فعل بالمختار بن سيد، وذلك هو الجالب للفساد. وانجاك مراده أن يكون أميرا من دون من لهم الإمارة. ومن تنسب له الإمارة من النصارى والمغافرة من أهل البلد لا يرضون لأنفسهم أن يؤمر خسيس على رفيع لِيَلاَّ يكون ذلك عادة في النصارى والمغافرة فتفسد الأرض بعد إصلاحها. وبيان أن هذا كله حقا أنك إن أتيت بانجاك الآن يرجع لمرتبته الأولى والعهد عليهم في ذلك وحذياك أن تاتي به لصَنٌايْ إلا ورجع لمرتبته الأولى من عند محمد الراجل، فإن امتنع فذلك دليل على قصده الفاسد وأنهم لا يهمهم الفساد بينهم وبين لبراكن، وإنما همهم إصلاح الأرض فقط».[50]

تلَت ذلك اتفاقيتان، بين الوالي ومحمد أعمر رئيس أولاد بسباع في 22 مايو 1831، وبين رئيس فخذ إدكباج من أولاد البوعليَّه في 22 مايو 1832 مع ذلك الوالي نفسه، تقضيان بالسماح لهاتين المجموعتين المحاربتين بالتجارة في سانلويس في حال نشوب الحرب بين الترارزة والفرنسيين، مقابل أن تظل المجموعتان وفيتين للفرنسيين، وتزوداهم بالمعلومات عن مشاريع أعدائهم. [51] وفي هذه الأثناء قام الفرنسيون باعتقال المختار بن امحمد بن اعلي الكوري واتهامه باغتيال تاجر إفريقي من حلفائهم، فحكموا عليه بالقتل ونفذوا عليه الحكم يوم 19 ديسمبر 1832. 

ظلت العلاقات مع محمد لحبيب مضطربة رغم كل هذه الاتفاقيات التي لا يبدو أنه طبقها بالصورة التي ترضي المتعاقدين معه، والذين استشعروا الخطر من النتائج المحتملة لزواجه من جنبت، وريثة عرش والو، التي كانوا يطمحون لتسخيرها لمشاريعهم الزراعية. وهكذا أغروا به معارضيها، وعلى رأسهم فارا بندا المخلص لهم، لتبدأ بذلك المناوشات التي لم تنته إلا باتفاقية 30 أغسطس 1835 التي تخلى بموجبها الأمير عن كل دعاواه في والو، وتم بموجبها التأكيد على اتفاقيتي 7 يونيو 1821 و 15 أغسطس 1829.

لم تعرف هذه المعاهدة تطبيقا أفضل من سابقاتها، إلا أنها شُفعت بمثيلات لها في 25 ابريل 1842 و 22 أكتوبر من العام نفسِه لتنظيم الموسم التجاري، و 13 أغسطس 1842 مع رئيس إدولحاج لضمان سكينة إقليم كايور، ثم اتفاقية 22 أكتوبر من السنة نفسِها.

على امتداد تلك المرحلة، كان الفرنسيون يُغرون أحمد اللَّيْكَّاطْ بن أعْمَر، الأخ الأكبر لمحمد لحبيب، للمطالبة بحقوقه وإزاحة أخيه من الإمارة، وأوعزوا إلى حليفهم محمد الراجل، أمير البراكنة، بمساعدته عسكريا. إلا أن محمد لحبيب هزم الجموع الزاحفة عليه، مما اضطر أخاه أحمد اللَّيْكَّاطْ للجوء إلى آدرار قبل اغتياله وشن حملات انتقامية على حلفائه البركنيين والآدْراريين.

أدى إلغاء الرق سنة 1848 والاضطرابات التي سببها في السنغال إلى تدخل الأمير محمد الحبيب من جديد في إقليم والو، فعمل الفرنسيون على تفكيك تحالفاته ووقعوا اتفاقا مع اعلي بن المختار فال، رئيس أولاد بَنيُّوكْ وعَزُّونَه، تمتنع بموجبه هاتان القبيلتان عن مساعدة الترارزة ضدهم، بل تُمِدَّان الفرنسيين بالعوْن، إلا أنه خيَّب آمالهم بعدم التزامه بتعهداته بعد أن أخذ الإتاوات المقررة له.

فكَّر الفرنسيون في تلك الآونة برسم سياسة أكثر صرامة بلغت أوجها مع الكابتين فيدرب القادم من الجزائر؛ فقد بدأ هذا المستعمر الفظ التحضير للهجوم على قبائل "القبلة" قرب النهر، فكانت ضحيته الأساسية عَزُّونه، الذين لم يرتحلوا، وأبقار تندغه في تلك الناحية (فبراير 1855)، كما احتل إقليم والو وبدأ تنظيمه... فكان من شأن تلك الأحداث أن دفعت الأمير محمد لحبيب إلى الانتداب إلى الجهاد ضد الغزاة، وتأليب الموريتانيين عليهم لمؤازرته ضدهم. وتتزامن هذه الحركة مع مؤتمر تنْدَوْجَه سنة 1856 الذي مر بنا سابقا تنظيمه واحتضانه من قِبَل الشيخ سيدي الكبير دعوةً إلى الجهاد وتوحيد الصف.

وفي هذا السياق، تتحدث مراجع محلية وأجنبية عديدة عن مؤتمر تندوجه سنة 1856، وكيف استطاع الشيخ سيدي الكبير، مؤقتا، إسكات الأحقاد والصراعات بين القبائل لتأسيس تحالف ضد الفرنسيين تحت إشراف الأمير محمد لحبيب ومؤازرة فرق من البراكنة وبني يحيى من عثمان الآدْراريين له. وعندما علم فيديرب بالأمر باغت الجميع بالهجوم على بحيرة اركيز قاطعا بذلك المواصلات بين البراكنة مع الترارزة . ونجح بالقرب من ذلك في فك الارتباط بين هاتين الإمارتين وإذكاء الأحقاد بين الولوف والتكارير مع حسان وإغرائهم بالهجوم على محلات الأمير ونهب جانب شمامه التابع للبيضان.

أدى هذا الوضع بالزوايا المنهكين إلى الإذعان باستئناف تجارة الصمغ في يناير 1857، يتصدرهم العلامة محنض بابه بن اعبيد الدَّيماني، مخالفين بذلك العلامة اجدود بن اكتوشني العلوي وغيره من دعاة المقاطعة التجارية. وتبعهم العديد من قبائل حسان لشدة وطأة غلاء السلع، خاصة اللباس والمواد الغذائية المستوردة كالسكر والشاي، مما اعتبره الأمير استفزازا حاول الرد عليه بنهب القوافل المتجهة إلى مراسي النهر أو العائدة منها، فنتج عن ذلك غلاء فاحش طبَّق البلاد، فطلب الزوايا من الأمير العدول عن قرار المقاطعة بعد أن تخلى عنه أولاد دمان سنة 1858، وتصدى له أولاد أحمد مع حليفه امحمد الْ سيد. فنتج عن كل ذلك التفاوض لإحلال السلم الذي تم توقيعه في 20 مايو 1858 بشروط فيديرب، الذي تنازل له محمد لحبيب عن أطماعه في والو وضواحي سان الويس، كما اعترف له بحق حماية دويلات الولوف وديمار اديولوف واديامبور وكايور. وتم تحديد دَكَانَه مرسى للترارزة والعدول عن الإتاوات التي كانت تمنح للأمير واستبدالها برسم قطعة قماش عن كل 500 كيلو غرام من العلك. كما فُرض لرئيس قبيلة إدولحاج خراجُ قطعة قماش عن كل طن من العلك... فوضعت الحرب أوزارها بحمل الترارزة على الرضوخ للشروط الفرنسية، حسب محمد المختار ولد السعد[52]، وتنفيذا لما توعَّد به فيديرب الشيخَ سيديَ الكبير في رسالته المثيرة المنشورة في الحلقة السابقة المتعلقة بإمارة البراكنة.

وكان محمد لحبيب قد قبِل وساطة وفد من قبيلة إدوعلي بقيادة خيرِي بهذا الخصوص. وأثناء حرب الأمير محمد لحبيب مع الفرنسيين، أرسل لهم رسالة بواسطة وزيره المختار سيدي، جاء فيها:

«إلى الوالي فيديرب، السلام، أود ملاقاتكم عند مرسَى خم، إذا كان ذلك يمكن أن ينفع بشيء، وإلا فإنه من غير المفيد أن نتعب أنفسنا، لأني لا أرغب في الملاقاة إذا لم يكن بوسعنا ترتيب قضايانا. إن البيضان يتهمونني كثيرا قائلين إني أحب البيض حبا مفرطا. يعيبون علي أساسا أننا رفضنا في السنة الماضية مؤازرةَ الفوتا وامحمد الْ سيدِي عندما كانا يطلبان الدعم في شن الحرب. وفي السنة المنصرمة كذلك عندما رفضتم بيعنا العتاد الحربي كان الترارزة يقولون لي: "ألا ترى أن البيض يعلنون الحرب علينا؟" فأجبتهم بعكس ذلك. ثم إنكم خذلتم أولاد بنيوك دون أن يكونوا قد ظلموكم فسبيتم عيالهم».

فأجابه افيديرب في 3 أغسطس 1855 مغلظا القول ومهددا وذاكرا اتفاقه مع الإنجليز الذين دعمهم في غامبيا حسب زعمه، معلنا أنهم أصبحوا يشكلون مع الفرنسيين شعبا واحدا. كما حاول تأجيج قبائل الزوايا التي كان ينالها ظلم حسان، فكانت تسكت على الضيم وتكتفي بإبلاغ تعاطفها للوالي سرا، حسب تعبير بول مارتي، فكتب لهم بهذا الخصوص قائلا:

«إن زوايا الترارزة يعيشون من ماشيتهم وعبيدهم وعملهم وتجارتهم وليس من النهب فهم ناس كما نحب، لأننا لم نجئ إلى هذه البلاد إلا للتجارة واقتناء أشياء لا تنتجها بلادنا. إلا أنكم أنتم الآخرين، التجار المسالمين، تعيشون تحت وطأة الناهبين الطائشين الذين لا ينتجون شيئا ويفسدون كل شيء، فكيف لنا الفكاك من هذا الوضع؟ وقد رأيت الكثير من البلدان الإسلامية والقبائل الزاوية فيها مسلحة ومحاربة ومقاتلة في نفس مستوى القبائل الأخرى على الأقل. لماذا لا تتسلحوا لحماية تجارتكم؟ وفي انتظار ذلك، فإني وكما أخبرتكم في حرب مع كافة أتباع محمد لحبيب الذي أخل بالاتفاقيات بإعلانه ولده حاكما للوالو».[53]

ففي هذا النص يظهر بجلاء محاولةُ الفرنسيين، منذ منتصف القرن التاسع عشر على الأقل، دقَّ إسفين الحرب بين مكونات المجتمع وتأليب بعضه على بعض، وإن كان في ذلك حق أريد به باطل. وقد انتهج كبلاني، خمسين سنة بعد فيديرب، الأسلوب نفسَه تقريبا، وكانت الأرضية وقتَها أخصب والمسوغات أبلغ وأصوب.

سيدي بن محمد لحبيب:

كان للأمير العظيم محمد لحبيب وقتَ اغتياله سنة 1860، تسعةٌ من الولد: سيدي، لأمه امبيريكه بنت عمير؛ اعلي، لأمه جنبت ابنة أمير والو؛ أحمد سالم وإبراهيم السالم والمختار السالم ولفجح وأعمر سالم ولَبَّاتْ ومحمد لحبيب، لأمهم فاطمه بنت امحمد بن سيدي أحمد الدَّمَانية.

خلَفه ابنُه سيدي، الذي كتب فور توليه رسالةً إلى الفرنسيين يخبرهم بموت والده وتعقُّبه لمغتاليه، معلنا لهم أن تشبث محمد لحبيب بالفرنسيين والاتفاقيات المبرمة معهم كان السبب في مقتله، قائلا:

«يسلم سيد بن محمد لحبيب على شيخ اندر. أوجَبَه أن العهد الذي بينك مع محمد لحبيب لا يُنقض، بل يكون أشد من ما كان عليه. واعلم أن ما طرأ من الأمر بينهم سببه الحرص على عهدكم وعدم قبولنا لشيء تكرهونه، وأدى ذلك إلى ما وقع من الموت والجلاء، والجماعةُ التي فعلت ما فعلت قُتل منها ما قُتل، وهو اثني عشرة بين مقتول ومغرب في أرض بعيدة، حيث لا يسمع له خبر إلا من بعيد، والباقي مقتول أو مُغرَّب كما فعل بأولهم.

واعلموا أن الجماعة التي غدرت محمد لحبيب ما حملهم على غدره إلا امتناعه من نقض عهدكم، وما حمل سيد على قتل أبناء عمه إلا الاجتهاد في قوة العهد ودوامه وتبليغه أيضا من المختار بن سيد إلى بور اندر. أوجَبَه إعلامك أن ما كتب في الصحيفة من كلام سيد فيما وقع صحيح، والآية بينك مع المختار قوله لك في دار دكان نحن وهذا كماند لا نتفق معه على هذه الطبيعة وإخرجه عنا، واجعل لنا كماند ءاخر مكانه يتفق معنا. والسلام. كتبه من أمر بالكتب». يلي ذلك طابع الأمير سيدي.[54]

كما بعث الأمير سيدي رسالة إلى والي السنغال سنة 1868، جاء فيها:

«وليكن في علمك أنه بِنِيَّة القُدوم على جهة أهل تكانت مشارا لهم، فإذا كنت الصواب عندك التعاون على الأمور العظام في كل ما تاتي به الأيام والأعوام، فشمِّر عن ساعد الجد والاجتهاد حتى تحصِّل له خمسين مدفعا ومائتين وخمسين قربة أو خمسين زكيبة (بارود).

واعلم أن الدهر دول، واعلم أن الأمراء إذا كانوا متباعدين اللائق بمنصبهم أن يعين كل واحد منهم صاحبه سلفا، فكيف إذا كانوا متقاربين؟ وحصِّل له مع ما تقدم ذِكرُه من آلة الحرب مائتي بيصة ومائة أوقية، وليكن في علمك أن هذا سلف فخذوه من ماله الذي بأيديكم».[55]

وعلى الرغم من معارضته لاستقرار الفرنسيين في جزيرة آركين، فإن علاقة الأمير سيدي بن محمد لحبيب بهم ظلت، كما يوضح ذلك بجلاء النصان السابقان، متميزة. إلا أن مناوئيه ما فتئوا يسعون لدى الفرنسيين لإزاحته ويعملون على ذلك، إلى أن اغتاله أخوه أحمد سالم في يوليو 1871. وكان لوزيره ووزير أبيه والعديد من خلفائه، اخْيارْهُم بن المختار سيدي، دور مشهود في ذلك.

وبين الرسالتين السابقتين، وعلى النقيض منهما، كتب الأمير سيدي رسالة أخرى للفرنسيين شديدة اللهجة، مؤرخة بالخامس من ذي القعدة سنة 1281 هـ، الموافق لفاتح إبريل من سنة 1865م، يرد فيها على استفزازاتهم المتكررة ونقضهم للعهود:

«إنه السلام من عظيم الترارزة سيد بن محمد بن لحبيب، وقاه الله شر البعيد والقريب، إلى أمير انضَرْ فيضر، موجبُه إعلامُكَ أنه منذ أراد الله هذه العافية بيننا، التي لسنا نحبها، لم تألُ الجهد، غاية الجهد، في النكث والنقض، ونحن لم نعلم بهذا، واليوم أظهره الله باآيات القاطعة، ككتابك للعلي المبعوث إليك مع وزيري أحمد لعبيد وأولاد بنْيوكْ، وخدمتك في عيالي ليلا نهارا، سرا حتى صارت جهارا. والآن اترك عنك هذا جميعا وابعث إليَّ عيالي جميعا، واحفظ قلمك وكاغدَك.؛وإن كنت لا تقدر على هذا، فسأرسل لك اعل واعليَّ مع ما تحب من عيالي. واعلم أننا لفي حرب. وسيعلم الكافر لِمَنْ عقبى الدار. على الله مُتَّكَلي وإليه مآب. والسلام. بابَ بن محمد بن حمْد، بإملاء من عظيم الترارزة سيد بن محمد لحبيب، خامسَ ذي القعدة سنة 1281». يلي ذلك طابع الأمير سيدي.[56]

أحمد سالم بن محمد لحبيب:

لم يلبث أحمد سالم (الأول) بن محمد لحبيب طويلا بعد أخيه سيدي الذي دَبّر اغتيالَه، فقد انبرى أخوهما اعلي، الذي كان موجودا بانْدَرْ وقتَ اغتيال سيدي، للمطالبة بإرثه، علما بأن اعلي كان أسَنَّ أبناء محمد لحبيب بعد سيدي، فسار اعلي إلى أخواله في والو حيث يتوارى أبناء أخيه: محمد فال وأحمد ولد الديد (الأول) وبابَه، فأبقاهم في حماه وانضم له أغلب أبناء أحمد بن دمان؛ وكان الأمير أحمد سالم في تلك الأثناء يتصل تباعا بالفرنسيين طالبا اعترافهم به ودعمهم له، إلا أنهم لم يكونوا راضين عن فَعْلته فماطلوا في الرد عليه. ومن رسائله إليهم:

«تبليغُ السلام، وغايةُ التحية والإكرام، من الأمير بن الأمير بن الأمير، أحمد سالم بن محمد لحبيب، إلى أمير اندر. موجبُه إعلامُك أنه في خير وعافية، ولعلك أنت كذلك وأنه هذاؤه في بلاده ومعه أهل الأرض وليسوا في هم سوى الخير والعافية، والحمد لله عليهما. ويرجو من الله أن تكون البلاد كلها عافية بحول الله وقوته هو سببها إن شاء الله، وأنه أتته بنو دليم ورجعوا بالخير والعافية، وأناخ بنو أحمد بن سيد اعل عند بابه وعزمه أنه لا يمشي من عنده إلا بالخير والعافية لأن تكون الأرض كلها عافية.

والآن يا أمير اندر، إن كنت تسأل عن أمير الترارزة، انظر بعقلك، فإنك تام العقل، ولا تلتفت إلى قول أحد. انظر مَن عنده التراب ومانعٌ لها من أعدائها وأصدقائها ولا يُفعل فيها شيء إلا بأمره، ومَن عنده عمامتُها وخيلُها وطبلُها وصرفُها، وأنت وهو ما بينكما إلا العهد الذي تعاهدتم مع أخيه وأبيه قبْلَه مِن العافية. وانظر من يوم وفاة سيد هل يختل منها شيء مما عليه ولايتُه من الأرض، وهو لا يطلب منك إلا الذي ترك له أخوه وأبوه عليك. والذي يأتيك ويقول لك إنه أمير وهو باق في جاهك لأنه ساكن في ترابك، مثاله أحد من أهل شامام قطَع البحر أتانا وقال أنا أمير النصارى ومجاهدٌ لهم، فو الله لولا أنتم وحريمُكم العظيم عندنا، ما يكونون بحد البلد القريب منا ويدَّعي الإمارة، فهب لنا ما لنا عليك ولا تمنعه، وإن منعته فلا تظنوا ولا تشكوا ولا تتوهموا أنك ملتبسة عليك الإمارة لمن، لأن مَن أضعف منك عقلا عرَف أن الولاية لنا، وأنت أحذق وأفطن وأصح ذهنا ممن يقول هذا. الزموا العافية العافية العافية والسلام.

لحق: وليس من هذا أعلم يا أمير النصارى غيرك من النصارى وأبناء اندر أنا وأنتم لسنا على طبع واحد: نحن من فخرنا القتل على الإمارة وليس فيها فعل شنيع عندنا، لأن العرب من فخرها وزيِّها المملكة وتطلبُها، سواء بأي شيء، وهذا من أعظم طلبها وأحسنه وأعسره والسلام».  يلي ذلك طابع الأمير سيدي المغتال.[57]

اتسم عهد أحمد سالم هذا بالسلم، لم تحدث فيه صدامات كبيرة، سوى ما نشب بينه مع أمير البراكنة سيدي اعلي بن أحمدُّو، فسعى الفرنسيون لإخماده بمساعدة رئيس قبيلة إدولحاج. وقد استمرت المناوشات بين اعلي وأحمد سالم الذي كان مدعوما من قِبَل أخواله أولاد دمان ومن قِبَل إدوعيش؛ ففاجأه اعلي بجيوشه قرب المذرذره وألجأ جَمْعَه إلى التفرُّق، دون أن يستسلموا، فاشتروا ولاء لاَتْ ادْيَوْرْ، قائدَ كايور، الذي أقسم على اجتياح والو، معقِلِ أخوال اعلي. لتستمر الحال على ذلك إلى غاية وقعة أيشايه التي فاجأ ليلتَها أحمد سالم وشيعتُه من أخواله ومن إدوعيش الأميرَ اعلي، فتظاهر لهم هذا الأخير بقبول التنحِّي وتلبية كل المطالب، وأرسل خفْيةً إلى امحمد بن ابَّيْبَكَّرْ، رئيس لَعْلَبْ، ليصبِّحهم، هو والأمير اعلي، مبدِّدين جموعَهم، مُقتِّلين، تِباعا، إخوتَه المارقين عليه، والذين لم يبق منهم حيا سوى أعمر سالم الذي استسلم له فيما بعد.

اعلي بن محمد لحبيب:

في عهد الأمير اعلي بن محمد لحبيب، عرفت العلاقات مع الفرنسيين انتعاشا، حيث كان على صلات معهم ومع أخواله في "والو" قبل توليه الإمارة.[58] وقد امتازت علاقاته على العموم بالجودة مع جيرانه على الضفة اليسرى، لم يعكِّر صفوها إلا استياؤه مما كانوا يغدقونه من عون لخصمه سيدي اعلي بن أحمدُّ، أمير البراكنه.

استتبَّ الأمر للأمير اعلِي من 1873، إلى أن اغتاله أبناءُ أخيه بزعامة أحمد بن سيدي بن محمد لحبيب، الملقب ولد الدَّيْد، في 22 أكتوبر 1886، لينتُج عن ذلك اضطراباتٌ هائلة في قلب الأسرة الأميرية. وقد ازدهر التبادل مع الفرنسيين في أيام الأمير اعلي، الذي وقَّع معهم معاهدة في 24 أغسطس 1877، تقضي بضمان أشخاص وأموال وأملاك الفرنسيين في أرض الترارزة، والمعاملة بالمثل للترارزة في أرض الفرنسيين. وقد شُفِعت هذه المعاهدة بملحق إضافي في 2 إبريل 1879، أُلغِي بموجبه مَرْسَى دكانه ومَرْسَى سان الويس، واستُبدلت الإتاوات المقررة في معاهدة 20 مايو 1858 بعلاوة ثابتة خُصِّص جزءٌ منها لرئيس قبيلة إدولحاج. وتم تحديد هذه العلاوة بألف ومائتي قطعة قماش سنويا، مائتان منها لرئيس إدولحاج.

وقد ظلت علاقة الفرنسيين ممتازة مع الأمير اعلي طيلة حكمه؛ فقد قام بحماية المستكشف سوليي ورفض الاستجابة لمطالبة إمام بوسياب عبدول ببكر الالتحاق به أيامَ جهاده في منطقة والو، وذلك على الرغم من زواجه من ابنته سنة 1878، رابطا مساعدته بإذن الفرنسيين له. وقد عرض الأمير اعلى على والي السنغال الهجوم على ممادو ألمين الذي كان قد بدأ جهاده في مناطق الساراكولي سنة 1885... مع أنه، وعلى الرغم من ذلك كله، لم يكن راضيا على الإطلاق عن دعم الفرنسيين لخصمه سيدي اعلي بن أحمدُّو، أمير البراكنة، لاستخدامه ضد إقليم فوتا. فقد كان سيدي اعلي يستخدم بعض ذلك الدعم لتمويل صراعاته مع إمارة الترارزة. وكان مما أغْضَبَ أيضا الأميرَ اعلي بنَ محمد لحبيب اجتيازُ قبيلة تَغْرَدنْت إلى الضفة اليسرى من نهر السنغال في الفترة من 1880 إلى 1882.

وقد راسل الأمير اعلي والي السنغال بما نصه: «سلامٌ من اعل بن محمد لحبيب إلى أمير اندر. موجبُه إليك أني سمعت أنك قلت إني قلت إني لا أقدر على أن أحكم أرضي، وأظنكم لم تسمعوا ما قلت. لم أقل سوى أني لا أحكم على رعيتكم، وأما رعيتي فقبضة يدي، بدليل أني حكمت على رعيتي خمسَ سنين إلا شهرين، لم يُظلم منكم أحدٌ؛ فإن كان انتقالكم عن غرض منكم فذلك، وإن كان من جهتنا فإنا قادرون على حماية أرضنا، فاذهبوا حيث شئتم حتى يتم الشهران والسلام».[59]

وكان اعلي عيَّن اخْيارْهُم بنَ المختار بنِ عبد الوهاب وزيرا، كما فعل والدُه وأخوه سيدي من قبل. إلا أن اخْيارهُم تعاون مع محمد فال بن سيدي لاغتياله ليلة 2 أكتوبر 1886.

محمد فال بن سيدي:

كان محمد فال بن سيدي بن محمد لحبيب غائبا إبان مقتل عمه اعلي، فعاد لتوه وأعلن نفسه أميرا. إلا أن الأمر لم يستتب له حيث خرج عليه ابن عمه أحمد سالم بن اعلي، وراح إلى انْدَرْ حيث تلقى الدعم والمدد، خصوصا مِن قِبَل يَمَرْ اندايْ، رئيس والو، الذي قام بنهب محال مناصري خصمه. وقد كتب محمد فال للفرنسين الرسالة التالية:

«تبليغُ السلام من أمير الترارزة محمد فال إلى أمير اندر. موجبُه إليك أن تعلم أن أموره كلها، عاجلَها وآجلَها، جعلَها في يد اخْيارْهُم إلى أن تقوم الساعة أو يموت هو ومن يقوم مقامه، إن فعل شيئا من أمور الدنيا، سواء بينه وبينكم وبينه وبين غيركم من السوادين والترارزة، فإن ذلك ماض عنده والفاعل فيه هو».[60]

أعْمَر سالم بن محمد لحبيب:

في هذه الأثناء، اعتَبر أعمر سالم بن محمد لحبيب، عمُّ الاثنين، أن الدور راجِعٌ له على أساس القُعْدُد، فاستنهض أخواله أولاد دمان واستعطف الوزير اخيارهم بن المختار بن عبد الوهاب، واستطاع بذلك كسب جولة من المناوشات في دجمبر 1886 ضد ابن أخيه محمد فال، الذي تظاهر له بالتنازل مقابل ترتيبات يتفقان عليها في اجتماع بينهما قبالة دكانه، ليقوم أعمر سالم بقتل الأمير محمد فال ليلة وصوله المكان المضروب للميعاد.

لبس أعمر سالم السراويل الأبيض[61]، رمزَ أمراء الترارزة، واستتب له الأمر بلا منازع من 1886 إلى 1891 لصغر سن أبناء إخوته آنذاك. وكانت علاقاته جيدة مع سلطات سان الويس التي قدمت له الدعم مرارا لتشجيعه على مهاجمة المقاومين التكارير وبكار بن اسويد احمد الذي كان يؤوي عبدولى ببكر، إمام بوسياب، وسيدي عالي بوري، قائد جلف، بعد لجوئهما إليه ما بين 1889 و1891. وفي سبيل ذلك هجم أعمر سالم هجوما خافتا على إدوعيش ورجع بسرعة، لانشغاله بالطموح المتنامي لابن أخيه أحمد سالم ابن اعلي، وقد حاولا معا أن يعترف الفرنسيون بحقوق كل منهما سنة 1891.

وفي سنة 1891، راح أحمد سالم إلى سان لويس، طالبا الحماية من واليها، ونجح في جلب الوزير اخْيارْهُم إلى كِفَّته، فاستشعر أعمر سالم الخطر وطالب بدوره حمايةَ نفس الوالي، الذي قرر السفر إلى رشارتول ليتولى بنفسه تسوية الأمر، بعد أن حدد أجلا للطرفين للالتحاق به هنالك. غير أن اخْيارْهُم استطاع بدهائه أن يغرِّر بأعمر سالم ويَثنيَه عن الذهاب إلى مكان اللقاء في الموعد المحدد، مما أغضب الوالي الفرنسي الذي أعلن أنه لم يعد يعترف بأعمر سالم أميرا وأن حمايته ودعمه ينحصران من ذلك الوقت فصاعدا في أحمد سالم بن اعلي.

أحمد سالم بن اعلي:

بدأ أحمد سالم الثاني (بَيَّادَه عَلَمًا) التأهبَ من حينه لمنازلة عمه أعمر سالم، فجمع شيعته وفِرَقا من أخواله الوالويين وتلقى دعما من الفرنسيين وعزز موقفه بتوقيع اتفاقية مع والي سان لويس في 8 أكتوبر من السنة نفسِها، قَبِل بموجبها حرية التجارة وتسهيل تنقل الرعايا الفرنسيين من والو لاجتياز النهر وزراعة أراضي شمامه الخصبة، فرفعوا له الإتاوة إلى 2000 قطعة قماش سنويا. وجاء في هذه المعاهدة:

«تعترف السلطة الفرنسية بأحمد سالم بن اعل جنبت أميرا للترارزة، وفي حال موته تمتنع عن الاعتراف بخلفه إذا كان مشاركا أو داعما لاغتيال سلفه من أجل الحلول محله.

إن أحمد سالم باسمه شخصيا وباسم كافة خلفائه وباسم الأمراء الأساسيين وذراريهم يطلب وضع بيضان الترارزة تحت الحماية الفرنسية.

في حال الهجوم على بيضان الترارزة المنضوين تحت الحماية الفرنسية، فإن والي السنغال سيدعمهم في حدود ما تسمح به الظروف برؤساء دويلات الضفة اليسرى المنضوين تحت الحماية أو بقبائل أخرى من البيضان. وفيما عدا الدفاع عن النفس، لا يقوم بيضان الترارزة بشن الحرب على أية أمة دون الحصول على إذن والي السنغال. وفي حال عمل عسكري مشترك، فإن الوحدات المحلية من الضفة اليسرى ومن الترارزة تكون تحت القيادة العليا لضابط أو موظف فرنسي.

وفي حال إرسال قوات فرنسية لدعم بيضان الترارزة، فإن إدارة العمليات العسكرية تكون تلقائيا من حق حاكم المستعمرة الفرنسية».

وقد أكملت الاتفاقيات الموقعة في 25 مايو 1892 و10 سبتمبر 1894 و29 يوليو 1895 بين الأمير ورئيس إقليم والو يَمَرْ امبودج تحت الرعاية الفرنسية هذه الإجراءات، بإعطائها سكان الضفة اليسرى الحقَّ في زراعة أراضي الضفة اليمنى.

وظلت العلاقات بين الأمير والفرنسيين ممتازة، على الرغم من مقتل الإداري فينسانه في 24 فبراير 1894 من قِبل أخي الأمير غير الشقيق، محمد بوراص، الذي نفذ فيه اخْيارْهُم بن المختار بن عبد الوهاب حكما بالقتل تلك السنة.

ولم يبخل الفرنسيون بدعمهم المادي والمعنوي لأحمد سالم، سواء بشكل مباشر أو بواسطة حليفيهما في المنطقة يَمَرْ امبودج، ملك والو، وسيدي اعلي بن أحمدُّ، أمير البراكنة، اللذيْن أنقذا أحمد سالم بجيشيهما من نهاية محققة في معركة الكانه.[62]

وفي سبتمبر 1893، استطاع أحمد سالم التخلص من عمه وخصمه أعمر سالم بواسطة فرقة اخْيارْهُم بن عبد الوهاب، ليستتب له الأمر بلا منغص، إلا ما كان من بداية تحرُّك ابن عمه سيدي بن محمد فال، مدعوما من قِبَل اخْيارْهُم، ابتداء من سنة 1898.

وفي 9 فبراير 1897 تم التوقيع بينه وبين أحمدُّو ولد سيدي اعلي مع السلطات الفرنسية على إنهاء النزاع بين قبيلتي إجيجبه وأولاد أبييري[63]. وتم تجديد ذلك بمحضر الشيخ سيدي بابه ورؤساء قبيلة إجيجبه في 23 مايو سنة 1898.

إعلان الحماية الفرنسية وصراع بَيَّادَه وأبناء محمد فال على الإمارة:

أمام الصراعات على السلطة التي لا تنتهي إلا لتعود وتأثير ذلك على أمن التجارة وإلغائها الفعلي للمعاهدات التجارية، وتمشيا مع نهج فرنسا الاستعماري العريق، قررت هذه الأخيرة، في الفترة الممتدة من 1901 إلى 1905 الشروع في وضع خطة سياسية من شأنها فرض الحماية على أهالي الترارزة، للقيام بعمل استعماري مباشر أكثر فاعلية ورسمية، يرتكز بالأساس على مساعدة الأمير الرسمي، أحمد سالم بن اعلي. فأوعزت إلى يَمَرْ امبودج، رئيس والو باجتياز النهر بوحداته الوولفية لينضم لأحمد سالم في مقارعة سيدي الذي اضطر للانسحاب إلى البراكنة في يناير 1902، قبل أن يعيد الكرة ويستولي بغتة على ممتلكات غريمه عند خيوه. مما تطلَّب تدخُّلا فرنسيا مباشرا، تمثَّل في إرسال فرقة عسكرية إلى بحيرة اركيز، لتبدأ بعد ذلك، وتحديدا في مايو 1902، محاولات للتوسط بين الزعيمين التَّرُّوزييْن المتنازعيْن، إلا أن إصرار المستعمر على التمسك بأحمد سالم أغضب سيدي فاستُؤنفت المعارك مجددا.

في هذا الوقت بالذات، خلصت الإدارة الاستعمارية إلى ضرورة عمل مباشر ومستديم في موريتانيا التي فصلتها حينئذ عن مستعمرة السنغال، وعيّنت عليها في صيف 1902 مفوضا عاما للحكومة، هو كزافيي كبولاني.

وفي 15 دجمبر 1902، وقَّع أحمد سالم بن اعلي الوثيقة التالية:

«هذا وإني أنا، أحمد سالم أمير اتْرارْزَ، وضعت نفسي تحت حماية الدولة الفرانسيسية وتركت لها حقوقي ومزيتي، لأني لا أحب إلا الخير في أرضي، ولأناله فإني برأي الدولة الفرنساوية راضٍ وقابلٌ أفعالَها لإصلاح أرض اتْرارْزَ، ونعاملُها على طبق عوائد أهلها. وهذا مكتوب في دكان بحضرة الواضعين أسماءَهم».

وقد قام المفوض العام للحكومة الفرنسية اكزافيي كبولاني بتعيين مجموعة من أعيان وسادة الإمارة، على رأسهم الأمير أحمد سالم بن اعلي، الذي اعترف به أميرا للترارزة والتزم بإعطائه راتبا شهريا قدره 1000 افرنك، ابتداء من فاتح إبريل 1903. وفي هذا التاريخ بعينه، عيَّن المختار بن امبارك، شيخَ أولاد دمان، ومنحه راتبا شهريا قدره 250 افرنك، وسيد احمد بن ببكر سِيرَه، من نواب الفرنسيين والحسن بن الطالب رئيسا لـ "الكُومْ" حملة السلاح في الترارزة؛ وفي 30 مايو 1903 عين العلاّمة السالك بن بابه قاضيا عند سهوة المَاء؛ وفي 5 يونيو عين اخْيَارْهُم بن المختار بن سيدي، رئيس أهل عبد الوهاب، نائبا للفرنسيين في أرض الترارزة، وعثمان بن إبراهيم اخليل رئيسا لـ "الكُومْ".

كما أبرم كبولاني الاتفاقية التالية مع بعض زعماء الترارزة: سيد احمد ولد ببكر سِيرَه، وببكر ولد إبراهيم فال وأعمر ولد المختار بن احمياده، من أولاد أحمد من دمان، والمختار ولد امبارك، رئيس أولاد دمان، واخيارهم، مستشارهم، متكلمين باسم جماعاتهم، «بأنهم جاعلون أمرَهم بيد نائب الدولة الفرنسيسية في كل ما فيه صلاح الأرض وعافيتُها وما فيه زيادةُ منافعها. فكل ما فعله النائب المذكور على الوجه المذكور فهو ماض عندهم مقبولٌ. فَعَلَ النَّفَرُ الخمسة الواضعون أسماءهم بأيديهم أعلاه ذلك بحضرة كاتب هذه الأسطر سيدي بن محمد بن سيدي».

يلي ذلك شهادةُ الشيخ سعد أبيه على النحو التالي: «أشهد لله بالوحدانية ولمحمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة وأشهد على كَتْب هؤلاء القوم المذكورين لأسمائهم وإمضائهم ما طُلب منهم. والسلام كتبه الشاهد عليه سعد بوه بن شيخه الشيخ محمد فاضل القلقمي نسبا».[64]

أقلق هذا التدخل المباشر في الشؤون الداخلية للإمارة مناصري سيدي بن محمد فال الذي بادر بارتداء السراويل الأبيض قبل أن تهدأ الأمور نسبيا بفضل تدخل الشيخ سيديَ بابه والشيخِ سعد أبيه. وحاول كبولاني دون جدوى إقناع الأمير أحمد سالم بالتنحي. في تلك الأثناء كان أحمد سالم يضرب خيامه قبالة خيوه تارة وقبالة كاراك تارة أخرى، بمحاذاة المراكز الفرنسية، منتظرا ما تسفر عنه الأيام.

أما كبولاني، فقد دشّن عمله بالاتصال المباشر بالقبائل، متجاوزا بذلك الأمراء، فنفَذ إلى الضفة اليمنى تسانده قواتٌ نظامية وأخرى مؤازرة من والو والممالك السنغالية الأخرى، فأسس بموازاة النهر مراكز اندياكو وابيخ وسهوة الماء، وشرع في الاتصال بالقبائل، فاستجاب له أولاد بسباع الجنوبيون وتبعتهم أغلب قبائل زوايا القبلة، واستعان بأولاد عايد، حسب بول مارتي[65]، ثم طلب من الأمير أحمد سالم تجميع القوى التابعة له.

وقد أثمرت اتصالات كبولاني بالقبائل بمكاتبة أولاد ديمان وأولاد أبييري وتجكانت وتندغه وإديقب وإكمليلن وإداشفغه وانتابه الكحل وأهل بارك الله وأهل عبَّلَّه وأولاد أحمد وأهل الحاج القربي وأولاد بنيوك وإدغزينبو وتاكنانت والمدلش وشرفاء انواكور، على سبيل المثال لا الحصر، واكتتب أعيانا من الترارزة من أمثال عثمان بن إبراهيم اخليل وببكر سيره واخْيارهم بن المختار الذين وحدوا تحت إمرتهم العديد من المقاتلين.

 أدت تلك الإجراءات إلى استشعار كل من الأميرين أحمد سالم وسيدي الخطر المحدق فتقاربا مرحليا وتنازل سيدي وذهب أحمد سالم إلى الشمال رافضا عروض كبولاني ومصرا على التمسك بامتيازاته الأميرية السابقة كاملة غير منقوصة.

قرر الأميران القيام بهجوم مباغت على مركز نواكشوط فأخبرا اخيارهم، وكانا راغبين في استمالته، طالبين منه مغادرة المكان، فنتج عن ذلك اختفاء عنصر المباغتة. وإحساسا منهم بخطورة هذا التقارب عليهم، حاول الفرنسيون فك الارتباط بين الأميرين ساعين، بالدرجة الأولى، إلى استمالة سيدي الذي استجاب لعروضهم ولبس السراويل الأبيض، وأعلن ولاءه للفرنسيين وسافر إلى سان لويس؛ غير أنه تمسك بمواقفه كأمير مستقل، غير منتبه للتغيرات الجوهرية التي أحدثها الدخول المباشر للاستعمار، مما أفشل التقارب بينه مع هذا الأخير ودفعه عند عودته إلى البلاد أواخر سنة 1904 إلى التواصل مجددا مع أحمد سالم، الذي اتفق معه على أن يهاجما محطة اخروفه ويحرقا أكواخها التي كانت حاميتها قد أخلتها لدعم موقع نواكشوط بمن كان فيها من الجنود. إلا أن الوضع ظل مضطربا ولم يتسم بثقة تامة بين الرجلين.

بعث الأمير أحمد سالم إلى الشيخ سيديَ بابه وقدم إليه عند أبي تلميت في 13 إبريل 1905 للإعلان عن مكاتبته للفرنسيين ورجوع من في إيالته من أبناء أحمد من دمان، أياما قبل أن يتمكن أحمد ابن الدَّيْد من اغتياله عند انواكل في 18 إبريل من نفس السنة واغتيال أخيه أعمر في اللية الموالية. نأى سيدي بنفسه، في الظاهر على الأقل، عن هذه الواقعة، وراح إلى أبي تلميت معلنا عزمَه على وضْع السلاح، قبل أن يقنعه حلفاؤه الدَّمَانيون بالعدول عن ذلك.[66]

وفي الفترة التي كان يترقب فيها استمالة الغزاة الفرنسيين لِكِفته، كتب الأمير سيدي إلى الحاكم الفرنسي كبولاني الرسالة التالية: «الحمد لله وحده ولا يدوم إلا ملكه وبعد، فتبليغُ السلام وغاية التحية والإكرام من سيد بن محمد فال وجماعته، أبناء أحمد من دمان، إلى كَبُّلاَنِ. موجبُه إعلامُك أنه ربط سرباله يوم ثلاثة عشر في شهر مارس أيام واقعة التاكلالت وأيام طيحة أعمر بن اعل على سهوة الماء، وخرج ناهضا لأحمد سالم وأخذ من معه من الترارزة، وإني طلب مني أحمد سالم العافية والعيانة على شر الفرانسيسية وامتنع من ذلك، وأنه التقى مع كابتن انواكشوط واسمه افرير جاه وأحسن إليه وحامد له، والذي منعه من القدوم إليك أيام إتيان كتابك له شدة الحرص على أخذ من كان من الترارزة مع أحمد سالم لك ولنفسه ولوضع العافية في التراب، وأنه هو وكابتين شغلهما واحد والسلام».[67]

أحمد سالم بن إبراهيم السالم:

بقية الأحداث في إمارة الترارزة معروفة وواقعة كلها بعد إعلان فرنسا رسميا ضمَّ البلاد الموريتانية إلى مستعمراتها الإفريقية. إلا أنه قد يكون من المناسب ذِكْرُ بعض الوقائع العابرة.

من ذلك مطالبة أحمد سالم (الثالث) بن إبراهيم السالم بن محمد لحبيب بالإمارة وإعلانه الخضوع للفرنسيين مباشرة بعد صده هجوم أحمد ابن الديد عليه عند تِنيدِّرْ، وتحديدا في مايو 1905، فاحتدم التنافس والاستقطاب بينه مع سيدي حتى كادت السلطات الاستعمارية نفسها تتواجه فيه نتيجة تبني كل من حاكمي أبي تلميت وابياخ لأحد المرشحيْن، قبل أن يفضي الأمر إلى تقسيم مناطق النفوذ بينهما بتعيين كل منهما رئيسا لجناح من ولاية الترارزة، التي ألغي منصب أميرها مؤقتا في تلك التسوية. غير أن وضعية الانتظار هذه لم ترق طويلا للأمير سيدي الذي هاجر مع مقربيه ناحية الشمال، مما صب في صالح تنصيب أحمد سالم بن إبراهيم السالم أميرا للترارزة حتى وفاته سنة 1915. أما سيدي فإنه لم يعد من مهاجره إلا سنة 1343 هـ / 1925م.

في بداية تولي أحمد سالم الثالث منصب أمير الترارزة الغربية في 10 مايو 1910، حاول الفرنسيون مواصلة سياسة الإدارة المباشرة التي كان من إفرازاتها اختفاء الامتيازات السياسية والجبائية لأصحاب الشوكة على أتباعهم وعلى الزوايا، إضافة إلى الإتاوات المختلفة التي كانت تمنح للأمراء الحسانيين من قِبَل الإدارة السانلويزية، مما كان له أثر سلبي بالغ في تقليص مصادر أرزاقهم. لكن المستعمر، وبعد أن أدرك خطورة القرار، اضطر للبحث عن بدائل تمكن حاملي السلاح المذكورين من تحصيل بعض الموارد من أتباعهم، لئلا يضطرهم سَدُّ الأبواب التقليدية لمعيشتهم إلى الاستماتة في مقارعتهم له، فعاود العمل بسياسة الحماية للتحايل على القوانين ومبادئ الثورة الفرنسية.

في الوقت نفسِه، أنشئت مشيخة في الترارزة الشرقية مركزها أبو تلميت وتم إسنادها لأحمد ابن الديد الذي كاتب الفرنسيين مستهل يناير سنة 1910، فتم استحداث قيادة شبه عسكرية له نهاية 1912 على القبائل الحسانية والحاملة للسلاح في تلك المنطقة للدفاع عنها. وقد لعبت الإدارة الاستعمارية قبل ذلك، كما مر بنا، دورا بارزا في دعم خصمه وخصم أخيه سيدي، الأمير احمد سالم بن اعلي قبل اغتياله، محاولة منها للحفاظ على قدر من الأمن، لكنها تميزت دوما بقدرتها الهائلة على التكيف مع المتغيرات، فرامت كسب ود أحمد ابن الديد لما يمثله من ثقل اجتماعي وعسكري ولما عانت من جرأته وفروسيته وبراعته القتالية أيام كان مقارعا لها من 1906 إلى 1910.

ولم يكن الأمر سهلا لترضية كل من الأمير الجديد أحمد سالم بن إبراهيم السالم وأحمد ابن الديد المكاتب حديثا، في آن واحد، فتفتقت "عبقرية" الإدارة عن ابتكار حل منطقتي الترارزة الغربية التابعة للأمير الرسمي ومنطقة الترارزة الشرقية التي عين أحمد ابن الديد قائدا لها. وقد لعب هذا القائد دورا سجله الفرنسيون له إبان مشاركته في حملة تيشيت التي تم القبض فيها على الأمير سيد احمد بن أحمد ابن عيده وفي المغامرة العسكرية التي أراد المقدم موري من خلالها دخول السماره سنة 1913 دون إذن من السلطات الإسبانية، وحتى دون إذن من قادته.

وفي مقابل تنازل الأمير أحمد ابن الديد عن مداخيله من إتاوات "الحرمة وآبَّاخْ" التي كانت تجبى على الأتباع الغارمين، خُصص له راتب شهري قدره ثلاثمائة افرنك يقتطع من مخصصات الأمير مباشرة، حسبما نصت عليه اتفاقية أكتوبر 1912 المبرمة بينه مع ما عرف في ذلك الوقت بالحكومة العامة لموريتانيا. وقبل ذلك وقعت اتفاقية مايو 1910 مع الأمير أحمد سالم بن إبراهيم السالم لتحديد صلاحياته والخدمات المسندة له من قِبل المستعمر.[68]

في هذه الآونة الحرجة والمضطربة في آن واحد، لعبت قبيلة لعلب دورا بارزا في الذب عن منطقة الجنوب الغربي الموريتاني المعروفة بـ "القبلة" والتصدي للهجمات الموجهة ضد كل من هادن الفرنسيين أو لم يهاجر عنهم.

وكثيرا ما يُروى أن الشيخ سيديَ بابَه، تبعا لذلك، أنه كان يسميهم "رجال الإغاثة"، قائلا: إن من وقع في ضنك من المحاربين وطلب تدخلهم فإنهم يبذلون مهجهم وينصبون صدورهم لرصاص المغيرين عليه حتى يردوهم عنه أو يستردوا له منهوباته منهم. كما كان لقبيلة أولاد دمان في ذلك المنحى بلاءٌ وأيامٌ مشهودة.

أما بالنسبة لزوايا الترارزة وعلاقتهم بالفرنسيين قبل وبعد احتلال البلاد رسميا من قِبَل الفرنسيين، فإن الوثائق والأخبار المكتوبة ذات الصلة كثيرة يضيق عنها المَقام، وأغلبُها معلوم. ويمكن ختْم هذه الورقة بثلاث وثائق نموذجية؛ وهذا نص أولاهما:

رسالة غير مؤرَّخة من  رئيس إدولحاج (شمس) إلى حاكم انْدَرْ:

«تبليغُ السلام من شمس إلى بور انضر مس الكبير. موجبه إليك أن مانعه من المجيء لك مجيء ءال أحمد بن دامان له طالبين منه الذهاب إلى بوط اندرك المرسى التل وامتنع من الذهاب معهم، وطلبوا مني اشتراك الذي يعطى لهم وأبيت، لأن نصارنا افرانس ومرسانا انججهان، فاشتغل لي في تحصيل السفن في انضر تاتي لانججهان وليقطع البحر على الحال الذي يحب خالي الحامل القرطاس فإنهم ذاهبون إلى زرعي الذي في إيسنغان يريدون حمله إلى انضر، فإياك إياك إياك أن تضرهم بشيء ما فإن ما  يفعل بهم من الرفق والإحسان أحب إلي مما يفعل إلي. وأما خبر الترارزة فلم يقع فيهم شيء مما يحتاج إليه، لا خير ولا شر، إلا فساد رأيهم وخبال أمرهم. وأما شأن ما تطلب مني فإنه وجد كله بيدي ولما أردت نقله بلغني أنك اشتريته من غيري فإن كان ذلك حقا فابعث لي به وإن لم فارسل لي مع أول قادم لئاتيك به. والسلام كتبه شمس في بيته يوم الجمعة الأول من شهر رجب ولتاتني المراية في قومي مع أول قادم».[69]

أول رسالة كتبها  الشيخ سعد أبيه إلى أمراء انْدَرْ (سنة 1867م):

وفي الثامن عشر من أكتوبر سنة 1867. كتب الشيخُ العلاَّمةُ العَلَمُ، سعدُ أبيه بنُ الشيخ محمد فاضل، رسالة إلى الوالي الفرنسي بسان لويس. ولعلَّها داخلة في سلسلة مراسلات الحكام الفرنسيين، مع قادة المجتمع الموريتاني، مثل مراسلات فيديرب المشهورة مع الشيخ سيديَ الكبير، الذي كتبت رسالة الشيخ سعد أبيه هذه سنتين قبل وفاته، وكان الشيخ سيديَ الثاني (بابَه) إذْ ذاك في السابعة من عمره:

«إنه من الشيخ سعد أبيه بن الشيخ محمد الفاضل بن الشيخ محمد الأمين، الشريفِ القلقميِّ نسبا والحوضيِّ وطنا. سلامٌ أذكى من الورد والمرجان، وأشهى من الضَّرَب والصَّهباء بالماء ممزوجانْ، إلى الأمير أمير اندر، بل وغيره من أهل البحر والبر، الذي هو لما تأمَّر في البلاد أقام العدل في سائر العباد ومنع البغاة من الظلم والطغيان، ومنع مَن دونَهم من السرقة والعدوان، وحتى حد عليه المحل والمكان، بالعدالة والسياسة في البلدان، حتى كان من عدالته أنه صيَّرَ الضعيف قويا لا يخاف ممن منه أقوَى، والعزيزَ ذليلا يأخذ بالظلم ماله يهوَى، وكادت الأمَة في مملكته أن تحمل تمرا أو غيره فتسير ما شاءت ولا تخاطب. شعر:

فثنى البغاة عن الضعاف ذليلــة==وأقام قسرا درأها وصغاها

أوفى بذمتها وحَاطَ حدودهــــــــــــــــــــــــــا==وأطال سمك منارها وبناهـا

وقد جمع سياسة الأمراء التي كانت قبله وعدالة السلاطين محله وحرب الملوك طرا هو له. شعر:

أتته الخلافة منقادة==تجرر أذيالها

فلم تك تصلح إلا له==ولم يك يصلح إلا لها

ولو رامها أحد غيره==لَزُلْزلت الأرض زلزالها

وصدقت قول القائل في الملوك الأواخر والأوائل لحدة فهمك وصحة ذهنك عقول الملوك ملوك العقول وحققت بالصواعق المصنوعة والسيوف والسهام قولهم كلام الملوك ملوك الكلام. شعر:

أكفأت نيران العدو وأوقدت==نار قدحت براحتيك زنادها

وأصبت في أرض العدو مصيبة==عمَّت أقاصي غورها ونجادها

فموجب إليك السلام، أنا نريد بسط الكلام، وإلقاءك السمع له إلى التمام، وهو أنا قدمنا عامَ أوَّلَ من أرضنا، أرضِ الحوض، نريد الحج في سفن الدخان، فعاقَنا عنه عائق، فإذا الأرض أرضُ أمْن، والبلادُ بلاد أسواق قائمةٍ وتجارة دائمة، فأردنا المكث فيها وبناء حضرية بها، ولقينا أمراء العرب كابن اسويد احمد وابن هيبَ وابن أحمد وابن محمد لحبيب، وكلهم أهدى لنا بهدية نفيسة، لأنا شرفاء ولنا حق عليهم، والآن قدمنا إليك نريد الهدية وأن نكون معك على عهد لا ينفصم أبدا، ولو تعاديتم مع كل أحد، لأن عهدنا ولله الحمد ليس كعهد غيرنا من سائر البيضان، لأنا لسنا أهل حرب ولا مخادعة ولا مكر، بل ولله الحمد أهل علم وشيوخ تربية، لم تتقدم لنا همة إلى غير ذين، وإن كنت جاهلا أمرنا فسْئل من كان سوقه بأرض بو اجدور من أهل قريتك وعهدنا معك من جملته أنه إن طرأت حرب بينكم وبين العربان لا نُسَم بسُمها ولا نُشاك بشوكتها، لأنا لسنا منهم ولا من زواياهم ولا نريد رفعة أحد منهم، وإن دمتم على ما أنتم عليه من السلم فلا يقربنا ذلك منهم ولا يبعدنا منهم ولا منكم، ونريد أيضا أن تكتب لنا بطابعك مكانة عند رعيتك ومزية في طويتك وعهدا في أرضك. والسلام».[70]

أول رسالة كتبها الشيخ سيديَ بابَه إلى أمراء انْدَرْ (25/1/1896):

«بسم الله الرحمن الرحيم. من عبد الله سيديَ بنِ محمد بنِ سيديَ إلى أمير انْدَرْ سلامٌ. أما بعد، فإن المسكين محمد بَمْبَ ليس من شيوخ السودان الحمقاء الذين إذا شبعوا طغوا وأفسدوا في الأرض ووثبوا على ما لا طاقة لهم به من الأمور، وإنما هو سالك سبيلنا لا نريد إلا العافية والمسالمة منكم ومن غيركم، وإن أردنا غير ذلك فأغلب من ينتسب للإسلام أوْلى بالمحاربة منكم، لكثرة ظلمهم وفسادهم في الأرض. أما أنتم فأهل عدل وإصلاح للأرض. وإني أريد منك أن ترده إلى صِبْيته وعِياله، وأضمنُ لك أنه لا يضركم أبدا، مع أنه والله ما يريد ذلك فيما علمت، وقد لقيته وكلَّمته ولا يكتم عني، ثم إن رددتَه فإن شئت بعد ذلك فأسكنه في انْدَرْ هو وعيالَه وأجرهم مجرى سائر مَن فيها من السوادين فيما تأخذون عليهم من الفضة، وإن شئت فأرجعه إلى موضعه الذي كان فيه وخذ عليه وعلى من معه ما تأخذ على سائر السوادين وازجُر عنه من أحببت أن لا يأتيه من تلاميذه السودانيين ولا تترك معه منهم إلا اليسير الذي لابد لمعاشه منه، وإن شئت فوجهه إلى أرض البيضان يسكن بها ووجه معه أولادَه وأمهاتِهم ولا تترك معه من تلاميذه إلا ما أحببت. هذه حاجة أريدها منك ووالله ما عليكم ولا على غيركم من هذا المسكين ضررٌ، ولكن قد يأتيكم عنه بعض من يحسده بالكذب، ولكن انظروا بعقولكم فإنكم أهل عقل يظهر لكم ما قلت لكم. والسلام».[71]

وبالجملة، فإن أغلب زوايا المنطقة الراغبين في قلب موازين القوى وتغيير أوضاعهم المَهينة وتحقيق شيء من الاستقرار، انتهزوا فرصة مجيء المستعمر الفرنسي لتحقيق ما تيسر من حلمهم القديم، المستعصي تاريخيا.

أما القبائل الغارمة، فقد انتهزت هي الأخرى الفرصة لتتملص من دفع الإتاوات والمغارم العديدة التي كانت تدفعها لحسان والزوايا، متذرعة بأنهم لم يعودوا يوفرون لها الأمن المقابل والمفترض سابقا. وقد شجع الفرنسيون شراء بعض هذه المكوس، كالحرمة، لشدة وطأتها على دافعيها لأسيادهم. واختُلف في تقويمها، فكانت بعض المناطق تقوِّمها بأربعة أعشار ممتلكات الغارم، وأخرى بكافة هذه الممتلكات.

ونظرا لتشبُّث شعوب المنطقة برقيقهم، وخوفا من إزعاج الأسياد وإلجائهم إلى نفور أعنف، غض الفرنسيون البصر عن الأوضاع الرهيبة التي كان العبيد يعيشونها في مستعمراتهم، ولم يحرِّكوا ساكنا يُذكر في سبيل تطبيق قوانينهم المُلغية للرق منذ سنة 1848؛ وكذلك فعل المستعمر الإسباني. وحسب التقارير والوثائق الفرنسية والإسبانية، والمغربية أيضا، فإن الأمر لم يقتصر على ممارسة الاستعباد المنتشرة بشكل فظيع في القارة الإفريقية آنذاك، وإنما سُجِّلت نشاطات تتعلق بامتهان النِّخاسة في عدة مناطق خاضعة للاستعماريْن الفرنسي والإسباني.

يتواصل إن شاء الله.

الهوامش:

[1]- أحمدُ بن سِيدِي، موريتانيا: الماضي المتحرك والمكان المؤثر (الصراع ضد الطرد من الزمن)، الشركة الإفريقية للطباعة والنشر والإعلان، ص 305.

[2]- نسخة أصلية بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[3]- حدثني أحد كبار العارفين بإمارة إداوعيش، بطرفيها الشمالي والجنوبي، أن الراظي بن عثمان هذا رجلٌ من فئة المغنين كان صديقا للفرنسيين فسألهم مرةً: لِمَ لا تعقدون اتفاقية مع اشراتيت؟ وذلك بعد أن كان التعاون الفرنسي مقتصرا في تلك المنطقة على أبكاَّكْ، مما أدى إلى قتل اشراتييت ومضايقتهم لكل فرنسي يعبُر النهر في إطار تعاونهم التجاري مع خصم اشراتيتْ اللَّدود بَكَّارْ، فردَّ الفرنسيون بعقْد اتفاقية جديدة مع اشراتييت، ليقوم أحد رجال بكَّارْ بقطع لسان الراظي بن عثمان المذكور.

[4]- ابن امَّينُّوهْ هو شاب من ذؤابة كنتة، كان يسكن مع اشراتيت في إطار العادة المعروفة عند البيضان المتمثلة في تبادل القبيلتين المتصالحتيْن لاثنين من أبناء الشيوخ، تعبيرا عن وقف الحرب وضمانا لاستمرار الهدنة، وهو ما يصطلح عليه بـ "لخفيره". (المصدر السابق نفسُه). ويسمى الرهينة المشار إليه: اغفيرْ، بالغين المعجمة.

[5]- نسخة أصلية بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[6]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[7]- نسخة أصلية بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت. (الوثائق الرقمية).

[8]- PAUL MARTY, REVUE DU MONDE MUSULMAN, ÉTUDES SUR L'ISLAM ET LES TRIBUS MAURES, LES BRAKNA, PREMIERE PARTIE, Publiée par LA MISSION SCIENTIIFIQUE DU MAROC, DECEMBRE 1920, p. 29, 43, 46, 47.

[9]- PAUL MARTY, LES BRAKNA, p. 41,  LES TRARZA, p. 94.

[10]- PAUL MARTY, LES BRAKNA, p. 85-93.

[11]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[12]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[13]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[14]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[15]- هارون بن الشيخ سيديَ، كتاب الأخبار، الجزء الخاص بإمارة البراكنة، (مخطوط قيد التحقيق والنشر).

[16]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[17]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[18]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[19]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[20]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[21]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[22]-  PAUL MARTY, LES BRAKNA, p . 92.

[23]- Sociétés musulmanes et pouvoir colonial français au Sénégal et en Mauritanie, 1880-1920, parcours d’accommodation, Kharthala, 2004, pp 179-192.

[24]- محمد المختار بن محمد الهادي، النضال الوطني في موريتانيا 1903-1960، بحث لنيل دكتوراه السلكال ثالث في التاريخ الحديث، بغداد 1997، ص 45-46.

[25]- نسخة أصلية من الرسالة المذكورة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت، (الوثائق الرقمية).

[26]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[27]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[28]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[29]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[30]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[31]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[32]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[33]- PAUL MARTY, LES BRAKNA, pp. 165-166.

[34]- نسخة أصلية من الرسالة في مكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[35]- PAUL MARTY, LES BRAKNA, p. 191-192.

[36]-  وثائق مكتبة أهل الشيخ سيديَ بابَه بأبي تلميت.

[37]-  وثائق مكتبة أهل الشيخ سيديَ بابَه بأبي تلميت.

[38]- تطلق الغابة في بعض المناطق البيضانية على "القبلة".

[39]- وثائق من التاريخ الموريتاني، ترجمة وتحقيق وتعليق د. محمدو بن محمذن، تقديم د. عبد الودود ولد الشيخ، منشورات جامعة نُواكشوط 2000، ص 20.

[40]-  د. محمد المختار ولد السعد، إمارة الترارزة وعلاقاتها التجارية والسياسية مع الفرنسيين من 1703 إلى 1860، منشورات معهد الدراسات الإفريقية، 2002، ج1، ص 13- 14.

[41]- Till Philip Koltermann, Ulrich Rebstock, Die altesten arabischen Briefe der Emire von Trarza (mauretanian), Dokumenteder maurischen Bundnispolitik Mit Holland und England, 1721-1782, original beitbeitrag, erschienen in: Zeit schrift Weltgeschichte 7, 2006, S. (75)-108, p 79.

[42]- المصدر السابق نفسُه، ص 87-88.

[43]- Paul Marty, l’Emirat des Trarzas, Edition Ernest Leroux, Paris, 1919, p. 75.

[44]- Till Philip Koltermann, Ulrich Rebstock, Die altesten arabischen Briefe der Emire von Trarza (mauretanian), Dokumenteder maurischen Bundnispolitik Mit Holland und England, 1721-1782, original beitbeitrag, erschienen in: Zeit schrift Weltgeschichte 7, 2006, S. (75) p. 54/95.

[45]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[46]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[47]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[48]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[49]- Paul Marty, op cit , p. 105.

[50]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[51]- Paul Marty, op cit , p. 105.

[52]-  د. محمد المختار ولد السعد، المصدر السابق نفسُه، ج1، ص 354)،

[53]- Paul Marty, op. cit., p. 114 -115-116.

[54]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[55]- د. محمد المختار ولد السعد، المصدر السابق نفسُه، ج1، ص 374،

[56]- الخليل النحوي، بلاد شنقيط المنارة والرباط، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، تونس 1987، ص 324.

[57]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[58]- د. محمد المختار ولد السعد، المصدر السابق نفسُه، ج1، ص 356)،

[59]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[60]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[61]- السراويل لفظ مفرد بصيغة الجمع.

[62]-  د. محمد المختار ولد السعد، إمارة الترارزة وعلاقاتها التجارية والسياسية مع الفرنسيين من 1703 إلى 1860، منشورات معهد الدراسات الإفريقية، 2002، ج1، ص 457.

[63]- Paul Marty, l’Emirat des Trarzas, Edition Ernest Leroux, Paris, 1919, p. 458-461 et 462-465.

[64]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[65]- Paul Marty, op. cit., p. 217.

[66]- Paul Marty, op. cit., p. 114.

[67]- نسخة أصلية من الرسالة بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[68]- Paul Marty, op. cit., p. 468-470 .

[69]- مخطوط بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).

[70]- Paul Marty, op. cit., p. 449.

[71]- نسخة أصلية من الرسالة بمكتبة أهل الشيخ سيديَ بأبي تلميت (الوثائق الرقمية).