قيمة بابَ ولد الشيخ سيديا سبقت النشيد الوطني

ثلاثاء, 10/25/2016 - 12:29
بابَ ولد الشيخ سيديا

إذا كان هناك من لا يحتاج إلى تزكية مني أو أن أنشر فضائله أو أذيع فواضله من بين أجدادنا الكبار فهو بابَ ولد الشيخ سيديا، يكفي ذكر اسمه في أي ناحية من نواحي هذه البلاد لتسمع المدح المستحق والتنويه المتأصل والذكر الخالد.

كان الشيخ سيديا بن الشيخ سيدي محمد بن الشيخ سيديا الشهير باسمه بابَ ولد الشيخ سيديا عالما لا يشق غباره إذا ذكر العلماء، ومفتيا قبل نظيره في الفهم إذا عنَّ الإفتاء، وشاعرا مفلقا إذا ذكر الأدب والأدباء، وجوادا حاتميا إذا جاء العفاة والسائلون.

جاء الاستعمار إلى هذه البلاد فكان لبابَ اجتهاد من هذه النازلة الكبرى، وهو اجتهاد صدع به وعززه بنقول علماء المذهب المالكي وهو عمدة أهل هذه البلاد في الفقه، وقد وافقه عليه أشياخ وشيوخ كثيرون وصوبوا رأيه واعتمدوه وعضدوه. 

قيمة باب ولد الشيخ سيديا سبقت النشيد الوطني وستبقى بعده، لم يزده أن لحن شعره نشيدا ولن ينقصه إذا لم يلحن.

مدحه الشعراء حتى إنه يمكن مقارنة مدونة مدحه غزارة وقيمة بما قيل في سيف الدولة الحمداني.

مدحه الفصحاء اللسنُ وأجادوا ومدحه شعراء الحسانية وأبدعوا:

هذا سيديا ولد هدار يقول في بابّ ولد السيخ سيديا:

من كرم الشيخ اذاك انعيتْ ۞ عنُّو قليلُ لمثالِ
عِمْرُو لبيوت احلالُ بيت ۞ من شكر الشيخ اتلَ خالِ
وُهذا من بعد وُزاد وگاع ۞ ومن الكنايَ والتگياع
ومن التخمام اللي ينصاعْ ۞ اللي فيه ألا مُغال
شكر الشيخ ابذ من الانواع ۞ بداع وُماهُ يلال
بداعْ الا ماهُو بداع ۞ شكر الشيخ أبيظ متوال
متگرنْ ماهُ تِگطاع ۞ ش نازل من عند العالِ
ما فيه الصعب الا تگطاع ۞ لمتون الا فيه اتجالِ
لمعانِ واطريگُ مُنجاع ۞ لول طالگها للتالِي
ومولَ الابيات اضربْ مَثَلْ ۞ فيه اوافق فيه اگلل
فيه افيه المقصود احصل ۞ وآن قصد بيه افالِ
ما دون النبوءَ بالكل ۞ ظاهر ذاك إياك اعال
حوته يداه من ال ۞ مكارم والمعال
من الثقلين مدخل ۞ يم املِّي عالِي غالِي
ذاكو بمنزلت ال ۞ يمين من الشمال

أما محمد عبد الرحمن ولد المبارك ولد يمين فقد قال في مدحه:

طَبْعُ من سِغْرُ حِسْنْ الْخِلْقْ ۞ وَلَّ باشْ اكْبِرْ يِكْبِرْ فيه
مِتْوَلِّ عن لَشْيَاخْ الْخَلْقْ ۞ والكَشف الْ لَشياخ امْخَلِّيهْ
طِمَّاعُ ما گطُّ غَبُّ ۞ وَ اوْرَادُ يِهْدُ وايْرَبُّ
واخلاقُ للناس ايْنَبُّ ۞ وَصْفُ من لشياخ اسْكِ بِيهْ
ابليس اعْلَ الكَصْرَ طَبُّ ۞ طبعُ زينْ ءُ صافِ دِخْلِيه
ءُلاهُ من لشياخ الّ اژَبُّ ۞ وعلم الغيب ابلا وِلْهَ فِيه
وابلا تاثِيرْ امْعَ رَبُّ ۞ ولا يكتلْ حد ء لا يحييهْ

ويقول فيه محمد ولد محمد خويا:

أَخْيَار الِّ بين البحرين ۞ انتَ ، واَخْيارُ زادْ احجابْ
مِن عندْ اطلوعْ الشمسْ اِلَيْنْ ۞ "حَتَّى تَوَارَتْ بالحجابْ"
يَلِّ ما گَطْ امعاكْ اغلاظْ ::اَمنادِمْ ما تَمْ الَّ گاظْ
ءُ لَفْظَك زاد أحْلَ من لَلْفاظْ ۞ ؤدُعاكْ اگرانْ امْعَ لِجَابْ
حَجَّبْلِ لِطريگِ تِبْياظْ ۞ خاطِرْ مِنْ عَندَكْ جابْ احجابْ
ما يُسَوَّلْ عن گدْ الْ خاظْ ۞ ؤلا يُسَوَّلْ عن گدْ الْ جابْ

بقلم: الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير

باحث بمركز الجزيرة للدراسات